۲۲۶مشاهدات
أكد رئيس الحكومة الليبية ، عبد الحميد الدبيبة، علي ان مؤتمر استقرار ليبيا في أكتوبر الماضي كان نقطة مفصلية في مسيرة استقرار البلاد. وشدد الدبيبة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في ختام قمة باريس ، اليوم الجمعة 12 نوفمبر، علي التأكيد خلال مؤتمر باريس على مدي أهمية تعديل قانون الانتخابات بحيث يحقق العدالة وتكافؤ الفرص.
رمز الخبر: ۶۰۱۳۱
تأريخ النشر: 13 November 2021

موقع تابناك الإخباري_أكد رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة، ضرورة تعديل قانون الانتخابات ليكون توافقيًا، مشددا على ضرورة إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية الليبية بشكل متزامن.

وفي كلمة له خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراجي، في ختام مؤتمر باريس بشأن ليبيا، مساء اليوم الجمعة، أضاف الدبيبة، أنه يجب ضمان إجراء عملية الاقتراع في ليبيا بنزاهة والقبول بنتائجها، ومعاقبة من يرفضها.

وأشار الدبيبة الى أن إجراء الانتخابات في موعدها يعتبر هدفًا تاريخيًا لليبيا خلال المرحلة الحالية، وقال ان مؤتمر استقرار ليبيا في أكتوبر الماضي كان نقطة مفصلية في مسيرة استقرار البلاد.

واستضافت العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الجمعة، مؤتمراً دولياً بشأن ليبيا لمناقشة آليات إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في كانون الأول/ديسمبر المقبل بالإضافة إلى ملف إخراج المرتزقة.

وجمع المؤتمر قادة نحو 30 بلداً ومنظمة بينها بلدان تشارك في التنظيم، مثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، ومن الجانب الليبي رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة.

وحضر المؤتمر أيضاً مسؤولون من معظم الدول الأطراف في الأزمة الليبية أو في التسوية بشأنها بينهم نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

ونص البيان الختامي مؤتمر باريس الدولي بشأن ليبيا على دعم خطة العمل الشاملة لسحب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا، والتأكيد على إجراء الانتخابات في موعدها.

رایکم