۲۲۶مشاهدات
أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أنه من المهم أن تقرر ليبيا مصيرها وتجري الانتخابات في موعدها المقرر، وقالت: "لا بد من الاتفاق سلفًا على قبول اختيار الشعب الليبي في الانتخابات".
رمز الخبر: ۶۰۱۳۰
تأريخ النشر: 13 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وفي كلمة لها خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراجي، في ختام مؤتمر باريس بشأن ليبيا، مساء اليوم الجمعة، أضافت ميركل أن الجانب الروسي أقر بضرورة سحب المرتزقة من داخل الأراضي الليبية، مشيرةً الى أن "المفاوضات مع الجانب الروسي تمت على أفضل صورة وننتظر موقف تركيا، وسيكون من الأفضل أن تسحب دول الجوار المرتزقة من الأراضي الليبية".

وتابعت ميركل: "القمة تعكس التنسيق والرغبة في المضي قدمًا، ونحن قمنا بضم جميع البلدان لهذه القمة لاسيما وأنها سمحت بإظهار وحدة المجتمع الدولي تجاه ليبيا".

واستضافت العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الجمعة، مؤتمراً دولياً بشأن ليبيا لمناقشة آليات إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في كانون الأول/ديسمبر المقبل بالإضافة إلى ملف إخراج المرتزقة.

وجمع المؤتمر قادة نحو 30 بلداً ومنظمة بينها بلدان تشارك في التنظيم، مثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، ومن الجانب الليبي رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة.

وحضر المؤتمر أيضاً مسؤولون من معظم الدول الأطراف في الأزمة الليبية أو في التسوية بشأنها بينهم نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

ونص البيان الختامي مؤتمر باريس الدولي بشأن ليبيا على دعم خطة العمل الشاملة لسحب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا، والتأكيد على إجراء الانتخابات في موعدها.

رایکم