۲۱۳مشاهدات
أكد البيان الختامي الصادر عن مؤتمر باريس بشأن ليبيا، اليوم الجمعة، دعم خطة العمل الشاملة لسحب المرتزقة والقوات الأجنبية من البلاد، فيما شدد على إجراء الانتخابات في موعدها.
رمز الخبر: ۶۰۱۲۴
تأريخ النشر: 13 November 2021

موقع تابناك الإخباري_ودعا البيان الختامي، إلى إجراء انتخابات "حرة" و"نزيهة" في 24 من كانون الأول/ديسمبر المقبل، معربًا عن دعمه جهود مفوضية الانتخابات لوضع أسس تنظيم تلك الانتخابات.

وأشار البيان أيضًا إلى دعمه عمل البعثة الأممية من أجل تعزيز الحوار السياسي، فيما دحث على إنشاء هيئة المصالحة الوطنية برعاية المجلس الرئاسي الليبي.

وقال البيان في جانب آخر، إنه لا بد من محاربة الإرهاب في البلاد بشتى السبل، مشددًا على ضرورة القيام بمبادرات عاجلة لمساعدة الليبيين على نزع السلاح.

وركّز المؤتمر، الذي عُقد في العاصمة الفرنسية باريس، برئاسة مشتركة فرنسية إيطالية ألمانية إضافة إلى الأمم المتحدة، على توسيع دائرة الدول المشاركة، وخصوصًا المعنية بالشأن الليبي.

وجمع المؤتمر قادة نحو 30 بلداً ومنظمة بينها بلدان تشارك في التنظيم، مثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، ومن الجانب الليبي رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة.

وحضر المؤتمر أيضاً مسؤولون من معظم الدول الأطراف في الأزمة الليبية أو في التسوية بشأنها بينهم نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وأوضح الإليزيه أنّ "الهدف من هذا المؤتمر الدولي هو توفير الدعم الدولي لاستمرار الانتقال السياسي الجاري وإجراء الانتخابات في موعدها".

وأشارت الرئاسة الفرنسية إلى أنّ "الانتخابات قريبة"، مؤكدة أنّ "استقرار البلاد على المحك"، وأنّ "المعطلين الذين (يريدون تعطيل الدينامية الحالية) يتربصون بها، ويحاولون إخراج العملية عن مسارها".

 

         

رایکم