۲۴۲مشاهدات
أفادت وسائل إعلام غربية بأن مجموعة من المهاجرين تسللوا إلى أراضي بولندا قادمين من بيلاروس بطريقة غير مشروعة، وسط التوترات المتصاعدة عند حدود الدولتين
رمز الخبر: ۶۰۰۹۳
تأريخ النشر: 12 November 2021

موقع تابناك الإخباري_واجتاز المهاجرون اليوم الجمعة الأسلاك الشائكة عند معبر كوزنيتسا-بروزغي الحدودي على مرأى الشرطة البولندية التي وثقت ذلك بكاميرات، ويتنقلون حاليا على طول السياج الحدودي.

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع البولندية على حسابها في “تويتر” أن المهاجرين عبروا الحدود عند معبر كوزنيتسا لكن قواتها منعتهم من اجتياز السياج الحدودي.

وفي غضون ذلك، نظمت مجموعة من المهاجرين الأطفال، مظاهرة في الجانب البيلاروسي من الحدود احتجاجا على ظروف معيشتهم ورفض الاتحاد الأوروبي منحهم مأوى. ويحمل الأطفال لافتات كتب عليها: “أين حقوق الإنسان؟” و”نريد العبور سليما” و”أود الذهاب للمدرسة”.

وأكد حرس الحدود البيلاروسي أنه يرصد تحرك مجموعة جديدة من المهاجرين باتجاه المخيم.

من جانبه، ذكر حرس الحدود البولندي أنه سجل منذ بداية أزمة الهجرة في أغسطس 33.2 ألف محاولة لخرق حدود البلاد (233 منها خلال يوم أمس الخميس)، ما يتجاوز بـ370 ضعفا ما سجل في الفترة المماثلة من العام الماضي.

وأشار المتحدث باسم لجنة حرس الحدود البيلاروسية، أنطون بيتشكوفسكي، إلى أن بولندا تنشر "معلومات كاذبة" حول أعمال حراس الحدود البيلاروس الذين تزعم أنهم ساعدوا المهاجرين في خرق حدود بولندا.

وصرّح بيتشكوفسكي اليوم الجمعة: "تعد المعلومات العامة المماثلة من جانب بولندا محاولة لتشويه سمعة العسكريين البيلاروس. ونرى أن كل جهود الجانب البولندي لا تهدف في الوقت الراهن إلى تسوية أزمة المهاجرين المتواجدين على حدود الاتحاد الأوروبي، بل إلى النشر النشيط للمعلومات المزيفة".

وأعلنت الحكومة البولندية إغلاق معبر “كوزنيتسا” الحدودي مع بيلاروس، متوعدة مينسك باتخاذ المزيد من الإجراءات في هذا السبيل. وتتبادل بيلاروس والاتحاد الأوروبي اتهامات بافتعال أزمة الهجرة عند الحدود.

رایکم