۳۱۰مشاهدات
أكد الرئيس التونسي قيس سعيد، أنه سيجد حلا قريبا لقضية مكب نفايات عقارب في ولاية صفاقس، التي تطورت وأصبحت احتجاجات سقط خلالها ضحايا من أبناء المدينة.
رمز الخبر: ۶۰۰۸۸
تأريخ النشر: 12 November 2021

موقع تابناك الإخباري_وخلال اجتماعه مع نشطاء مجتمع مدني ينحدرون من المدينة الواقعة بجنوب البلاد، أمس الخميس على وحدة الدولة التونسية، وعلى أهمية وعي الجميع بالمخاطر التي تعيشها بلادنا"، داعيا إلى "ضرورة الانتباه إلى كل من يسعى إلى تأجيج الأوضاع".

وتناول اللقاء الجوانب القانونية المتصلة بموضوع النفايات، حيث شدد الرئيس التونسي على أن "هذا الملف قضية تتعلق بكل جهات البلاد، وسيقع العمل على التوصّل إلى حلها في أقرب الآجال".

وصرّح أحد النشطاء عقب اللقاء في قصر قرطاج قائلا، "تلقينا دعوة من الرئيس سعيد لإفهامه ولإيصال قضية أهل عقارب ومشكلتهم الدائمة مع النفايات".

وأضاف، "الرئيس تفهم الطلبات وتعهد بإجراء اجتماع بعد يومين معه ومع وزيرة البيئة لإيجاد حل نهائي لمصب النفايات بالقنة، وتعهد بفتح تحقيق جدي لملابسات وفاة المرحوم فقيد عقارب عبد الرزاق الأشهب، كما تعهد الرئيس بإطلاق سراح الموقوفين".

يشار إلى أن مدينة عقارب تشهد منذ يوم الاثنين الماضي، مواجهات بين شبان وقوات الأمن، وتحديدا في محيط مصب "القنة" للنفايات، سقط خلالها قتيل واحد والعديد من الجرحى.

ونفت وزارة الداخلية خبر وفاة الشاب جرّاء إصابته بالغاز، وأوضحت في بيان أن "المعني بالأمر توفي إثر إصابته بوعكة صحية بمنزله الكائن على بعد ستة كيلومترات من مكان الاحتجاجات، ثم نقله أحد أقاربه إلى مستشفى المكان حيث فارق الحياة".

في المقابل، أكد "المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية" أن وفاة الشاب "نتجت عن الاستعمال المكثف للغازات".

 

         

رایکم