۱۷۸مشاهدات
إعتبر أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس الخميس، الإعلان الأمريكي الصيني بتعزيز التعاون في مجال المناخ، "خطوة مهمة على الطريق الصحيح، لكنها بعيدة عن أن تكون كافية".
رمز الخبر: ۶۰۰۸۱
تأريخ النشر: 12 November 2021

موقع تابناك الإخباري_جاء ذلك في كلمة ألقاها غويريش أمام مؤتمر المناخ للأمم المتحدة في اسكتلندا، الذي تختتم أعماله الجمعة.

والأربعاء، قال بيان مشترك صادر عن واشنطن وبكين: "توصلنا إلى اتفاق حول تعزيز التحرك حيال المناخ"، وأضاف أن البلدين "أكدا إلتزامهما بالعمل معًا لتعزيز تنفيذ أهداف اتفاق باريس لعام 2015".

وتعليقا على ذلك الاتفاق، قال غوتيريش: "أرحب باتفاقية التعاون بين الولايات المتحدة والصين أمس، واعتبرها خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح".

وإستدرك: "لكن الوعود تبدو جوفاء عندما لا تزال صناعة الوقود الأحفوري تتلقى تريليونات من الإعانات، وتستمر الدول في بناء مصانع الفحم".

وأضاف غوتيريش: "الإعلان هنا في غلاسكو (عن الاتفاق الأمريكي الصيني) مشجع - لكنه بعيد كل البعد عن أن يكون كافيا حيث لا تزال فجوة الانبعاثات تشكل تهديدًا مدمرًا".

وتابع: "نحن بحاجة إلى مزيد من الطموح.. وبحاجة إلى تعهدات يتم تنفيذها، وإلى التزامات ملموسة.. وإجراءات يمكن التحقق منها".

وفي 31 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، انطلقت في مدينة غلاسكو الاسكتلندية، أعمال مؤتمر الأمم المتحدة الـ 26 لتغير المناخ، بين الأطراف (دول، منظمات أممية، مؤسسات تعنى بالمناخ) لتسريع العمل نحو أهداف اتفاق باريس واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

وضمن أهداف قمة "COP26"، التي تستمر حتى 12 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، تأمين صافي الصفر العالمي للانبعاثات بحلول منتصف القرن، والحفاظ على ارتفاع حرارة الأرض بحد أقصى 1.5 درجة، مقارنة بـ 3.5 درجة متوقعة في ظل الانبعاثات الحالية.

 

         

رایکم
آخرالاخبار