۳۰۷مشاهدات
كشف الاعلام الصهيوني عن رغبات لدى مسؤولين سعوديون، بتوقيع اتفاقية تطبيع مع كيان الاحتلال، مع الترويج لتبادل سياحي.
رمز الخبر: ۵۹۷۰۴
تأريخ النشر: 05 November 2021

مع تزايد الهجمة السعودية ضد لبنان، تتزايد مؤشرات رغبة الرياض بالتطبيع مع الكيان الصهيوني، هذا ما تؤكده الاجواء التي نقلها وفد ضم عشرين يهوديا امريكيا زار السعودية والتقى بستة وزراء وممثلين من العائلة الحاكمة هناك، صحيفة معاريف الصهيونية التي اوردت الخبر، نقلت عن الوفد اليهودي ان حكام السعودية يهيئون الراي العام لديهم للتطبيع مع تل ابيب.

ونقلت الصحيفة العبرية عن العضو في الوفد رجل الاعمال اليهودي فيل روزين ان الشباب في المكاتب الحكومية في الرياض يحلمون بزيارة شواطىء تل ابيب، مضيفا إنهم معجبون بقدرة اسرائيل في الدفاع عن نفسها في المنطقة، وأن إسرائيل يمكنها أن توفر لهم الحماية من العدو المشترك الذي هو إيران. قائلا لن أتفاجأ إذا حدث تطبيع بين السعودية وإسرائيل في غضون بضعة أشهر أو سنوات.

روزن الذي شغل سابقًا منصب رئيس جمعية أصدقاء الليكود في الولايات المتحدة، ويعتبر صديقًا شخصيًا لزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو وأحد داعميه الماليين قال إن وفد القادة اليهود استقبل استقبالًا ملكيًا كاشفا ان السعوديين شرحوا انهم كانوا في صلب المحادثات السرية التي أدت إلى الاتفاقيات الإبراهيمية ، ومن بدون موافقتهم ومباركتهم، لم تكن أي دولة عربية لتوافق على توقيع اتفاقية مع إسرائيل.

رجل الاعمال اليهودي قال ايضا إن أحد الوزراء في المملكة العربية السعودية المسؤول عن الثقافة الترفيهية، اعرب عن امله برؤية افلام اسرائيلية كجزء من المهرجان السينمائي الذي سينظمه في المملكة الاسبوع المقبل.

روزن اوضح ايضا انه خرج بانطباع بأن السعوديون مستعدون للمضي قدمًا مع أو بدون ادارة بايدن نحو التطبيع مع تل ابيب، مضيفا انه يأمل بأن تعطي رزيارة الوفد اليهودي للسعودية دفعة لإدارة بايدن لمواصلة المساعدة في دفع الاتفاقيات الإبراهيمية، وان هذه فرصة تأتي مرة واحدة في العمر ومن المهم أن تستمر الولايات المتحدة في تقديم المساعدة في هذا المجال.

 

         

رایکم