۳۴۳مشاهدات
جدير بالذكر أن آخر نشاطات السفير السعودي في لبنان، كانت زيارته لـ"معراب ولقائه سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية عراب مجزرة الطيونة الدموية.
رمز الخبر: ۵۹۴۰۰
تأريخ النشر: 31 October 2021

أعلنت السلطات السعودية، أنها استدعت سفيرها في لبنان، وطلبت الرياض من سفير لبنان لديها مغادرة الأراضي السعودية خلال 48 ساعة.. وتزامن هذا الامر مع قرار المملكة بوقف كافة الواردات اللبنانية إلى أراضيها!.

وزعمت وكالة الأنباء السعودية أن المملكة اتخذت هذه القرارات حفاظا على أمن السعودية وشعبها، مشيرة إلى أن الرياض ستتخذ عدداً من الإجراءات الأخرى مع التأكيد على قرارها السابق بمنع سفر السعوديين إلى لبنان.

الإجراءات السعودية التصعيدية ضد لبنان بررها النظام السعودي بانها جاءت ردا على تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي التي قال فيها أن إن حركة أنصار الله تدافع عن نفسها في وجه اعتداء خارجي.. قبل أن يضيف أن الحرب اليمنية عبثية ويجب أن تتوقف.. ووصفت الرياض تصريحات قرداحي بالفتراءات المزيفة والمسيئة للسعودية وشعبها.

وللتعليق على قرارات الرياض التي استهدفت لبنان استضافت وكالة تسنم الدولية للأنباء الباحث السياسي اللبناني الدكتور وسيم بزي ومدير المعهد الخليجي في واشنطن المعارض السعودي علي آل أحمد بعد أن امتنع عديد المسؤولين اللبنانيين الذين تواصلت معهم تسنيم ومن بينهم وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي عن التعليق على القرارات السعودية.

الباحث السياسي اللبناني الدكتور وسيم بزي كشف لوكالة تسنيم الدولية أنه كان من الواضح ان هناك ساعة صفر سعودية ابعد من ان تكون ردة فعل على تصريح أدلى به وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي قبل اكتر من شهر من تشكيل الحكومة اللبنانية التي يترأسها السيد نجيب ميقاتي.. مردفا أن الرياض اعتمدت تصريح الوزير قرداحي ككعب أخيل وقشة أرادت بها قصم ظهر لبنان ضمن اجندة اكبر بكثير من ردة فعل على تصريح فيه كلام دقيق لم يكن الوزير قرداحي أول من أطلقه بل سبقه إليه وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اللذان وصفا حرب السعودية على اليمن بالعبثية.

وأضاف بزي أنه قد يكون هناك تواطؤ بين أحد منصات قناة الجزيرة القطرية التي أجرت اللقاء مع الوزير قرداحي في برنامج "برلمان الشعب" بصفته إعلاميا لبنانيا وقبل توليه منصب وزير الإعلام في الحكومة اللبنانية وبين السلطات السعودية, خاصة أن الدولة التي تمتلك القناة على انسجام تام هذه الأيام مع الرياض بعد قمة العلا للمصالحة الخليجية والتي أعادت قطر إلى الحضن السعودي.

وتابع بالقول إن ساعة الصفر السعودية جاءت بعد فشل مجزرة الطيونة التي ارتكبها "حزب القوات اللبنانية" الذي يقوده سمير جعجع في جر لبنان إلى الفتنة شارحا الأمر بالقول: إن جعجع هو رجل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المدلل الذي اسقطت من أجله الرياض وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وسعد الحريري رئيس تيار المستقبل من حساباتها اللبنانية.

وأضاف الباحث السياسي اللبناني أن فشل مجزرة الطيونة بجر لبنان إلى الفتنة وصعود قائد الجيش العماد جوزيف عون بشخصه إلى الصرح البطريركي في بكركي للقاء البطريرك مار نصر الله بطرس صفير وإبلاغه بان جعجع متورط في مجزرة الطيونة حَوّلَ زعيم "حزب القوات اللبنانية" من مبادر ورأس حربة للهجوم على المقاومة وحزب الله إلى متهم ومُستدعى للتحقيق معه وهو ما دفع السعودية للبحث عن وسيلة لتخليص رجلها المجرم سمير جعجع من ورطته, لذلك وجدت في تصريح قديم للوزير قرداحي قشة تعلقت بها واستخدمتها لإطلاق نيران حقدها على لبنان.

وقال بزي أن الزوبعة السعودية تهدف بالدرجة الأولى لمحاصرة حزب الله وبالدرجة الثانية لإسقاط حكومة الرئيس نجيب ميقاتي التي لم ترضى عنها الرياض منذ تشكيلها, حتى أن السفير السعودي في لبنان وليد بخاري كسر البروتوكول الدبلوماسي ولم يتوجه إلى وزارة الخارجية اللبنانية لتهنئة وزير الخارجية بمناسبة توليه مهام منصبه.

وربط بزي بين ما يحدث في لبنان وما يحدث في مدينة مأرب اليمنية التي تكاد أن تعود لسيطرة حركة أنصار الله اليمنية, مؤكدا ان هذا هو السبب الذي يدفع المملكة لبذل قصارى جهدها لإحداث موازن لبناني يعوضها ولو بيأس عن مرارة الانهيار القادم في اليمن قبل السقوط السعودي المدوي في مأرب التي باتت على أبواب التحرير بشكل كامل من الاحتلال السعودي على يد أنصار الله.

وختم الباحث السياسي اللبناني الدكتور وسيم بزي حديثه لتسنيم بالقول: إن الامريكي يبارك ما تفعله السعودية, وما يدلل على ذلك فرض عقوبات أمريكية بتوقيت سياسي مُريب على شخصيات وطنية لبنانية بينها اللواء جميل السيد, وبرغم التماهي الامريكي مع السعودية إلا أن الأمريكيين وفقا لبزي سينأون بأنفسهم عن المغامرة السعودية في لبنان فيما لو شعروا بأن المملكة تتجه للسقوط حتى لا يكون لهم نصيب في الهزيمة السعودية القادمة لا محالة.

بدوره أكد مدير المعهد الخليجي في واشنطن المعارض السعودي علي آل أحمد لوكالة تسنيم الدولية أنه من الواضح أن اختلاق أزمة خليجية لبنانية عملية مقصودة ومبيتة, هدفها زيادة الضغط على لبنان ضمن مخطط أمريكي لتحويله الى ساحة صراع ساخنة.

وكشف آل أحمد أن التناغم الخليجي ضد لبنان سببه الرغبة الأمريكية في دفع اللبنانيين إلى التناحر ودفعهم إلى التحارب والاقتتال لمحاصرة المقاومة وتحديدا حزب الله الذي يناهض السياسات الامريكية في لبنان.

جدير بالذكر أن آخر نشاطات السفير السعودي في لبنان، كانت زيارته لـ"معراب ولقائه سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية عراب مجزرة الطيونة الدموية.

رایکم