۳۴۶مشاهدات
أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان أن القوات المسلحة قدمت كل التنازلات المطلوبة لتلبية إرادة الشعب السوداني، قائلا "استجبنا لإرادة الشعب السوداني ووضعنا أيدينا بأيدي القوى الوطنية".
رمز الخبر: ۵۹۲۳۵
تأريخ النشر: 26 October 2021

موقع تابناك الإخباري_وأضاف البرهان خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، أن القوي السياسية هي من رفضت إعادة تجربة سوار الذهب، مشيرا الى أن القوي السياسية أرادت الاستفراد بالمشهد بالسودان.

وأكد أنه "دعم المبادرة الأخيرة لرئيس الوزراء"، مشددا على أن "عدم الثقة بين الأطراف الانتقالية وقع بعد توقيع اتفاق السلام في جوبا".

وأشار البرهان إلى أنه "تمت الموافقة على مبادرة رئيس الوزراء حمدوك عدة مرات، وأن قوى الحرية والتغيير رفضت المشاركة".

وأوضح رئيس مجلس السيادة الانتقالي أن "المخاطر التي شهدناها في الأسبوع الماضي كان من الممكن أن تقود البلاد إلى حرب أهلية"، مضيفا: "قدمنا 3 خيارات لحل الأزمة إلى رئيس الوزراء حمدوك".

وتابع قائلا، "ناقشنا مع المبعوث الأمريكي فيلتمان كيفية حل الخلاف بين القوى السياسية والجيش، وناقشنا مع حمدوك توسعة المشاركة السياسية حتى الليلة الأخيرة قبل الأحداث".

ولفت البرهان إلى أنه "خلال الأيام القادمة ستشكل مجالس العدالة"، مؤكدا أن "القوات المسلحة لا يمكن أن تستكمل المرحلة الانتقالية بمفردها، ونحتاج إلى مشاركة الشعب السوداني".

واستطرد بالقول، "سنحرص على أن يكون المجلس التشريعي من شباب الثورة"، مشيرا إلى أن "الانتقال الحقيقي سيكون إلى حكومة مدنية".

وأكد، "سيتم تشكيل مجلس سيادة وحكومة لكن بتمثيل حقيقي من جميع الولايات".

 

         

رایکم
آخرالاخبار