۳۶۱مشاهدات
يعتزم خفر السواحل الكنديون إرسال رجال إطفاء على متن ناقلة حاويات قبرصية مشتعلة وينبعث منها غاز سام منذ السبت قبالة سواحل كندا على المحيط الهادئ.
رمز الخبر: ۵۹۱۱۹
تأريخ النشر: 25 October 2021

موقع تابناك الإخباري_وبعد أن حشدوا سفناً عدة طوال عطلة نهاية الأسبوع من أجل احتواء الحريق، قال خفر السواحل الكنديون على تويتر، إن الحريق على متن السفينة "زيم كينغستون" قد تمت السيطرة عليه.

وأضاف خفر السواحل أنه "اعتماداً على الأحوال الجوية غداً (الإثنين)، سيصعد رجال إطفاء متخصصون في المواد الخطرة على متن السفينة لمكافحة أي حرائق مستمرة والتأكد من إخمادها"، وذلك في وقت تم الإعلان عن عاصفة قوية الإثنين على الساحل الغربي لأميركا الشمالية، من سان فرانسيسكو إلى فانكوفر.

وقال خفر السواحل مساء امس الأحد إن قاطرات بحرية تُستخدم في حالات الطوارئ وقاطرات أخرى "ستساعدنا في مراقبة التطورات خلال الليل لضمان سلامة أفراد طاقم السفينة الخمسة" والتأكد أن الوضع على السفينة لا يزال آمنا.

وفي وقت سابق، قال خفر السواحل إن "الحريق يبقى حدثاً حيوياً وتم إنشاء مركز لقيادة الحوادث من أجل إدارة الوضع". وأكدوا أن فرق مكافحة الحريق "تتحرك لمكافحته واستعادة الحاويات التي انفصلت عن السفينة الجمعة".

وذكرت إذاعة كندا أن الناقلة "زيم كينغستون" تواجه منذ الجمعة مشكلة مع فقدان أربعين حاوية في المحيط الهادئ. ويعمل خفر السواحل الكنديون ونظراؤهم الأميركيون معا للعثور عليها.

وحذّرت خدمات الأرصاد الجوية الكندية من أن "عاصفة خريفية شديدة إلى حد ما" ستضرب الساحل الكندي في وقت مبكر من مساء الأحد مع توقع رياح تراوح سرعتها بين 70 إلى 90 كلم/ساعة في منطقة فيكتوريا (كولومبيا البريطانية).

واتخذ قبطان السفينة قرار الإخلاء وتم إجلاء 16 شخصا كانوا على متنها، وفقا لخفر السواحل. وقالت شركة "داناوس" إن قبطان سفينة الحاويات "وأفرادا أساسيين من طاقمها، ظلوا على متنها للإشراف على مكافحة الحريق".

وأوضح خفر السواحل الكنديون أنه "بالنظر إلى طبيعة المواد الكيميائية الموجودة على متن سفينة الحاويات، فإن رش الماء مباشرة على النيران ليس خيارا". وأشارت السلطات الكندية إلى أن القاطرة "سيسبان رافين" التي أُرسلت إلى موقع الحريق، عملت على تبريد هيكل زيم كينغستون خلال ليل السبت الأحد.

 

         

رایکم
آخرالاخبار