۱۰۵مشاهدات
أكد قائد الثورة الاسلامية الامام السيد علي الخامنئي، إن المؤشر الرئيسي لوحدة المسلمين هو قضية فلسطين.
رمز الخبر: ۵۹۰۸۷
تأريخ النشر: 24 October 2021

موقع تابناك الإخباري_وقال السيد الخامنئي خلال استقبال ضيوف مؤتمر الوحدة الاسلامية، اليوم الأحد، إن سبب تأكيدنا في الجمهورية الإسلامية على وحدة المسلمين هو أن هناك جهوداً متواصلة لبث الخلافات بين الشيعة والسنة مما تم طرح قضية السنة والشيعة في الأدب السياسي الأمريكي منذ عدة سنوات.

ونوّه قائد الثورة الاسلامية إلى أن "المرتزقة الأمريكيين سيبثون الفتنة في العالم الإسلامي أينما استطاعوا. وافضل مثال على ذلك هو الأحداث المأساوية في أفغانستان والتي انفجر خلالها مسجدين بينما كان المسلمون يؤدون الصلاة".

واعتبر أن العامل الرئيسي للتفجير كان داعش وهي نفس المجموعة التي اعلن الديمقراطيون الأمريكيون بصراحة أنهم أنشأها، لكنهم اليوم ينفون ذلك.

وفيما اعتبر عقد اللقاءات والتجمعات السنوية حول موضوع الوحدة غير كاف دعا الى المناقشة والتخطيط والتشجيع وتقسيم العمل في هذا المجال بشكل مستمر، وقال إن إحدى طرق لمنع تكرار مثل هذه المآسي في أفغانستان هي حضور مسؤوليها في المراكز والمساجد أو تشجيع الإخوة السنة على المشاركة في التجمعات المشتركة.

وأضاف، إن الهدف المهم هو إنشاء حضارة إسلامية جديدة وانه لا يتحقق إلا من خلال توحيد الشيعة والسنة مؤكدا "المؤشر الرئيسي لوحدة المسلمين هو قضية فلسطين حيث العمل على استعادة حقوق الفلسطينيين بشكل جاد سيسهم في تعزيز الوحدة الإسلامية.

ووصف قائد الثورة الاسلامية محاولة بعض دول المنطقة في تطبيع علاقاتها مع كيان الإحتلال الغاصب بأنها خطأ كبير داعيا هذه الدول إلى التخلى عن أعمالها المناهضة للوحدة الإسلامية تعويضا عن اخطائها الكبيرة.

وأضاف قائد الثورة الاسلامية، ان الصبر هو المثابرة والمقاومة للخطيئة والضعف في أداء الواجب والصمود في مواجهة العدو، مشددا على أننا اليوم نحتاج الي الصمود أكثر داعيا المسئولين الي الصمود والمقاومة في مواجهة الضغوط والمشاكل.


         

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار