يواصل العراقيون المعترضون على النتائج المعلنة للانتخابات البرلمانية اعتصامهم قرب المنطقة الخضراء وسط بغداد لليوم الخامس على التوالي. من جانبها أعربت هيئة الحشد الشعبي عن التزامها بالقانون وحماية البلاد مع تأكيدها الاعتراض على نتائج الانتخابات.
رمز الخبر: ۵۹۰۱۳
تأريخ النشر: 23 October 2021

موقع تابناك الإخباري_ويطالب المعتصمون بإعادة عد الأصوات يدويا للانتخابات التشريعية التي أجريت في العاشر من الشهر الجاري، ومحاسبة المتلاعبين بنتائج الانتخابات، وإحالتهم إلى القضاء.

كما طالب شيوخ عشائر من محافظات الوسط والجنوب أمس الجمعة، في مؤتمر صحفي بساحة الاعتصام في بغداد، بإعادة الانتخابات، وأكدوا مواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق مطالبهم.

ويصر المعتصمون قرب إحدى بوابات المنطقة الخضراء شديدة التحصين على مطلب رئيسي وهو إعادة عدّ وفرز الأصوات بشكل يدوي في عموم العراق، وتقول قيادات في الإطار التنسيقي إن 20% من مراكز الاقتراع في عموم العراق لم يجر احتساب أصواتها، وإن احتسابها سيغير نتائج الاقتراع وتوزيع المقاعد على الأحزاب المتنافسة.

ودخل الاعتصام يومه الخامس وسط توقعات بتوافد أعداد إضافية إلى ساحة الحسنين في بغداد والتي تنتشر فيها الخيام وترفع فيها الشعارات المطالبة بإعادة العدّ والفرز يدويا.

وفي سياق ذي صلة، قال رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض إن الحشد أساسي لحماية ما وصفه بالنظام الديمقراطي في العراق.

جاء حديث الفياض خلال اجتماع عقده أمس الجمعة بحضور رئيس أركان الحشد ومديري المديريات لاستعراض أبرز التطورات التي يشهدها البلد إثر أزمة تزوير نتائج الانتخابات البرلمانية.

وأكد الفياض أن وظيفة قوات الحشد هي حماية أمن واستقرار العراق جنبا إلى جنب مع القوات الأمنية، مشيرا إلى التزام الحشد بالقانون والدستور ولا يتدخل في النقاشات السياسية.

وقال "نحن مع الأطر القانونية للاعتراض على الانتخابات، وعملنا في السياسة شيء وعملنا في الحشد شيء آخر".

وبشأن يتعلق بالانتخابات العراقية، حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جميع الأطراف العراقية على الصبر والالتزام بالجدول الزمني الانتخابي.

من جانبه شدد مجلس الأمن الدولي على ضرورة إنشاء حكومة شاملة في العراق، وحل الخلافات المتعلقة بالانتخابات قانونيا.

واعتبر المجلس في بيان أن الانتخابات جرت بسلاسة، وتم التحضير لها بشكل أفضل من سابقتها تقنيا وفنيا. ورفض مجلس الأمن الاتهامات الموجهة لبعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" (UNAMI) ومفوضية الانتخابات العراقية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار