۱۲۵مشاهدات
خطيب جمعة طهران:
آخر حلقة من هذه الهزائم كانت في أفغانستان وأكبر حملة عسكرية في تاريخ أمريكا إلى أفغانستان وهروبهم الجبان من قاعدتهم.
رمز الخبر: ۵۸۹۸۹
تأريخ النشر: 23 October 2021

أكد خطيب الجمعة في طهران حجة الاسلام علي اكبري، أن لا خيار أمام الأمريكيين سوى الخروج من غرب آسيا، منوها الى ان الوحدة في الأمة الإسلامية استراتيجية وأساس.

وفي أول خطبة صلاة الجمعة في طهران بعد توقف دام عشرين شهراً بسبب القيود الطارئة اثر ظروف تفشي فيروس كورونا، قال حجة الاسلام علي اكبري، إن سلسلة الأحداث التي وقعت خلال العشرين شهرا الماضية أظهرت هزيمة أعداء الإسلام وعلى رأسهم أمريكا المجرمة. هزموا في المنطقة واشتدت هزيمتهم باغتيال الحاج قاسم سليماني، واليوم لا خيار أمام الإرهابيين الأمريكيين سوى مغادرة العراق.

واضاف، لم ينجحوا في بث الفتنة بين اللبنانيين. كما تستمر مقاومة الشعب اليمني منذ 7 سنوات بعد بدء عدوان التحالف العربي، وسيتم تحرير مأرب قريبا.

وتابع حجة الإسلام علي أكبري: آخر حلقة من هذه الهزائم كانت في أفغانستان وأكبر حملة عسكرية في تاريخ أمريكا إلى أفغانستان وهروبهم الجبان من قاعدتهم.

وأشار الى ان المثلث العبري العربي الغربي لا يتوقف عن الفتنة، قائلا، وقعت تحركات صهيونية على الحدود الشمالية، وأحداث في لبنان، وتفجيران متتاليين في أفغانستان خلال الأسبوعين الماضيين، وهذا يعتبر استمرارا لوجود داعش الخبيث. نقدم تعازينا للشعب الأفغاني الكريم، وندعو المسؤولين الحاليين في هذا البلد إلى متابعة وحماية المواطنين.

وأضاف: تغادر الولايات المتحدة المنطقة اليوم بعد عشرين عاما من الأكاذيب والخداع وانفاق 8 تريليونات وخسائر كبيرة، ولا خيار أمام هذه المجرمة الكبرى سوى مغادرة غرب آسيا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار