۱۰۶مشاهدات
نُكست الأعلام فوق عدد من المؤسسات الحكومية في لندن، حدادا على النائب البرلماني المحافظ، ديفيد أميس، الذي قتل اليوم الجمعة إثر تعرضه لعملية طعن داخل كنيسة أثناء لقاء انتخابي.
رمز الخبر: ۵۸۶۸۷
تأريخ النشر: 16 October 2021

موقع تابناك الإخباري_تم تنكيس الأعلام فوق عدد من المؤسسات الحكومية في لندن، حدادا على النائب البرلماني عن حزب المحافظين الحاكم ديفيد أميس، الذي قتل اليوم الجمعة إثر تعرضه لعملية طعن داخل كنيسة أثناء لقاء انتخابي.

ونُكست الأعلام فوق مقر رئيس الوزراء البريطاني "داونينغ ستريت" ومبنى البرلمان، بينما أعرب العديد من المشرعين عن صدمتهم إزاء وفاة أميس البالغ من العمر 69 عاما الذي كان برلمانيا مخضرما وانتخب في مجلس النواب لأول مرة عام 1983.

وأكدت القوات الامنية البريطانية أنها اعتقلت مشتبها فيه (يبلغ من العمر 25 عاما) في الهجوم الذي أودى بحياة أميس في كنيسة بلفيرس الميثودية في بلدة لي-آن-سي، غير أن دواع الهجوم لا تزال مجهولة.

وكانت شرطة مقاطعة إسكس في شرق إنجلترا قد اكدت في بيان لها في وقت سابق من الجمعة، أن النائب توفى في موقع الحادث، رغم جهود رجال الإسعاف إنقاذ حياته.

وعلى خلفية مقتل أميس، هرع رئيس الحكومة بوريس جونسون إلى العودة للندن من مدينة برستل غرب البلاد حيث شارك في اجتماع.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار