۲۳۶مشاهدات
التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ أمس الأربعاء المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها أنجيلا ميركل عبر الفيديو، واستعرض الجانبان تطور العلاقات بين الصين وألمانيا والصين والاتحاد الأوروبي في السنوات الأخيرة، وتبادلا بعمق وجهات النظر إزاء القضايا ذات الصلة في جوّ ودي.
رمز الخبر: ۵۸۶۳۸
تأريخ النشر: 14 October 2021

موقع تابناك الإخباري_وأشاد شي بمساهمة ميركل في تعزيز العلاقات بين الصين وألمانيا والعلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي خلال ولايتها، قائلا "من أجل تكوين علاقات، فإن أهم شيء هو التفاهم المتبادل، ولكي تحظى الشعوب بالتفاهم المتبادل، يكمن المفتاح في معرفة ما يدور في عقل الآخر."

وأضاف شي أن "هذا القول ليس فقط تجسيدا جيدا للتبادلات العميقة بيننا على مر السنين، ولكنه يعكس أيضا الخبرة الهامة في الحفاظ على التطور السلس والسليم للعلاقات الصينية-الألمانية على مدار الـ16 عاما الماضية".

وقال شي إن الشعب الصيني يولي أهمية كبيرة للصداقة، ولذلك فإن الصين لن تنسى الأصدقاء القدامى وستُبقي الباب مفتوحا دائما أمام ميركل، معربا عن أمله في أن تواصل ميركل دعم تنمية العلاقات بين الصين وألمانيا والصين والاتحاد الأوروبي.

وقال الرئيس الصيني إنه وميركل أجريا تبادلات متعددة ومتعمقة لوجهات النظر حول العلاقات الثنائية والقضايا الدولية والإقليمية الرئيسية وحوكمة الدولة، بين موضوعات أخرى، ما عزز العلاقات الثنائية وضمن التعاون بين البلدين في الاستجابة للتحديات العالمية.

وتابع شي، إنه بروح التعاون متبادل المنفعة، حققت الصين وألمانيا نتائج مربحة للجانبين من خلال إفساح المجال للتكامل بين اقتصادي البلدين، مشيرا إلى أن التنمية السليمة في الصين وألمانيا قدمت المزيد من الإسهامات في الاقتصاد العالمي.

وأردف الرئيس الصيني "هذا أظهر أن بمقدور الدول تفادي اللعبة ذات المحصلة الصفرية وتحقيق نتائج متبادلة المنفعة تقوم على الربح المتبادل، وينبغي أن يكون هذا هو الأسلوب الرئيسي الذي يلتزم به الجانبان في العلاقات الثنائية".

وفي إشارته إلى أن عام 2022 يوافق الذكرى الخمسين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية، قال شي إن الحفاظ على العلاقات الثنائية على المسار الصحيح أمر بالغ الأهمية.

من جانبها، قالت ميركل إنها تتذكر جميع التبادلات التي أجرتها مع شي على مدار أكثر من 10 أعوام، والمناقشات الصريحة والمتعمقة التي جرت بينهما حول القضايا محل الاهتمام المشترك، والتي عززت التفاهم المتبادل ودعمت التنمية السليمة للعلاقات بين ألمانيا والصين والتعاون بين الاتحاد الأوروبي والصين.

وقالت ميركل إنه خلال فترة عملها مستشارةً ألمانية، حققت الصين تطورا سريعا وأظهرت إمكانات كبيرة، مضيفة أنها تعتقد أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يطور علاقاته مع الصين بشكل مستقل.

وقالت "أعتقد أن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والصين يمكن أن تتغلب على مختلف القضايا المعقدة وتستمر في التطور".

وأكدت ميركل أن ألمانيا تقدر جهود الصين في مواجهة تغير المناخ وحماية التنوع البيولوجي، وتقف على أهبة الاستعداد للعمل مع الصين للاحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وتواصل تعزيز التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف لمواجهة التحديات العالمية بشكل مشترك.

رایکم
آخرالاخبار