۲۳۵مشاهدات
استشهد خلال الفترةِ الماضية 81 شهيداً وجريحاً بنيرانِ القواتِ السعوديةِ في المناطقِ الحدودية، ورغم استمرارِ الجرائم فإنَّ الأممَ المتحدة تغضُّ الطرفَ عن هذه الجرائم، وتتبنّى في الوقتِ نفسِه مزاعمَ قوى التحالف.
رمز الخبر: ۵۸۲۱۹
تأريخ النشر: 07 October 2021

موقع تابناك الإخباري_أكثر من 80 شهيدًا وجريحًا في أقصى اليمن.. والأمم المتحدة تدين التصعيد العسكري في مارب، الأمم المتحدة تشعر بالقلق نتيجة تدهور الوضع الإنساني، الأمم المتحدة تدين إعدام متهمين، بنفس الحال وبنفس اللسان، الولايات المتحدة تدين التصعيد العسكري في مارب، الأمم المتحدة وبريطانيا يدينان إعدام 6 أشخاص في العاصمة صنعاء.

أما الجرائم اليومية بحق شعب بأكمله، حصار شعب بأكمله، فحظ ذلك من الأمم المتحدة إن توفر قليل من القلق، وتحت مرأى ومسمع الأمم المتحدة حول العدوان السعودي الأمريكي محافظات بأكملها إلى محافظات للموت، كما في عدن ولحج حيث القتل بحسب الهوية، كما حصل بحق السنباني والحرازي.

وفي الجانب الآخر من اليمن في شماله المحاصر، حُولت المديريات الحدودية في صعدة إلى مديريات موت حالها حال طريق السفر من عدن إلى صنعاء، إلا أن هناك فارق وحيد بين طريق عدن صنعاء وصعدة، لا مندد ولا نائح لما تعانيه مديريات صعدة من قتل جماعي وإبادة تدريجية، أكثر من 81 شهيدًا وجريحا منذ بداية سبتمبر الماضي إلى الخامس من هذا الشهر، لم يحظُ ولا بقلق الأمم المتحدة ولا اهتمام محلي، فإبادة تلك المديريات بما فيها ومن فيها عمل تدريجي.

رایکم