۳۱۷مشاهدات
ودان المتحدث باسم الخارجية الايرانية أي تمهيد من أجل ترسيخ الوجود الإسرائيلي المخرب في المنطقة، يهدف الى خلق المزيد من التوتر وانعدام الأمن.
رمز الخبر: ۵۷۹۵۸
تأريخ النشر: 02 October 2021

استنكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية سعيد خطيب زاده، زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي للبحرين، مشيرا الى الموقف المشين لحكام البحرين في الإعلان عن تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، معتبرا الاستقبال المذل لمسؤول صهيوني ضد إرادة الرأي العام للشعب البحريني النبيل والحر.

ودان المتحدث باسم الخارجية الايرانية أي تمهيد من أجل ترسيخ الوجود الإسرائيلي المخرب في المنطقة، يهدف الى خلق المزيد من التوتر وانعدام الأمن.

واعرب عن أسفه لتجاهل حكام البحرين الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني يوميا بحق الشعب الفلسطيني المضطهد والمظلوم والصامد في نفس الوقت، مضيفا: ان مثل هذه الإجراءات تؤدي الى اضفاء مزيد من الشرعنة على الكيان الصهيوني ولن تؤثر على الأهداف الفلسطينية المتمثلة في تحرير القدس الشريف باعتباره القبلة الأولى لمسلمي العالم.

واعتبر خطيب زاده هذا الموقف بأنه يشكل وصمة عار لن تمحى أبدا عن جبين السلطات البحرينية وقال: ان شعوب المنطقة ستبقى على معارضة عملية التطبيع مع الكيان الصهيوني.

رایکم
آخرالاخبار