۲۵۳مشاهدات
حذرت مجموعة من النشطاء والباحثين من الآثار الوخيمة لحصار التحالف السعودي على اليمن مدينين كل من الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات لدورها في استمرار الحرب والحصار.
رمز الخبر: ۵۷۸۵۳
تأريخ النشر: 30 September 2021

موقع تابناك الإخباري_جاء ذلك خلال ندوة أدارها الباحث في القانون الدولي بجامعة جنيف حسن الفرطوسي الأربعاء على هامش الدورة الثامنة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان حول آثار حصار قوى التحالف السعودي على اليمن والاحتجاز غير القانوني الذي

وقال المسؤول في ائتلاف أوقفوا الحرب، ستيفن بيل، إن الأمم المتحدة صنفت اليمن منذ عام 2018 بأنه يمر بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، مشيراً إلى أن الحرب سببت الكثير من الدمار للبنية التحتية وندرة الأراضي الزراعية بالإضافة إلى وقوع القتلى والنازحين "إلا أن الحصار المفروض على البلاد من قبل التحالف السعودي عزز وعمّق هذه النكبة".

وأضاف أن الحصار البري والبحري والجوي تسبب في معاناة كبيرة للشعب اليمني وعطل تدفق السلع الأساسية والإنسانية، مؤكداً أن الحكومة البريطانية أبقت على الحرب والحصار وساهمت باستمراره.

وحث بيل الحكومة البريطانية على إصدار قرار جديد يحفز جميع اليمنيين للمشاركة في عملية سلام حقيقية، مضيفًا أنه يجب منح اليمنيين داخل وخارج البلاد حق السفر من وإلى اليمن بشكل آمن.

بدورها أكدت الناشطة الأيرلندية الأصل تارا رينور أوجرادي أن السعوديين والإماراتيين يغزون اليمن ويقتلون المدنيين ويدمرون البنية التحتية المدنية ويجوعون 14 مليون شخص.

وتابعت أن "هذا الحصار الشامل والمستمر على اليمن أسفر عن واحدة من أسوأ المجاعات في العالم وانهيار أنظمة الصحة والتعليم والخدمة المدنية، الأمر الذي سيؤدي إلى ارتفاع هائل في الجريمة المنظمة وسوف يشجع المجرمين وقد قيد حق الشعب اليمني في حرية التنقل بإغلاق المطارات".

وقال الناشط في مجال حقوق الإنسان وعضو منظمة "إنسان"، عبد القادر زباره، إنه لا توجد حكومة في اليمن بل "إنها مجرد مجموعة من اللصوص وللأسف هذه المليشيات خارجة عن القانون".

وأكد أن المطار اليمني يعمل لكن فقط لأعضاء الأمم المتحدة ومنظماتها وأشار إلى أن طائرتين تهبطان في المطار كل أسبوع ولكن ليس للناس ولا للأدوية فقط لمسؤولي الأمم المتحدة.

وأعرب عن أسفه لحادثة عندما نسي أحد مسؤولي الأمم المتحدة جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به فتم إرساله عبر طائرة تحمل الجهاز فقط في وقت يُمنع فيه اليمنيون المرضى الذين هم في أمس الحاجة إلى العلاج في الخارج من السفر.

هذا وأشار عبد القادر جحاف إلى عمليات اختطاف العديد من اليمنيين منهم طلاب وأكاديميين ومنهم مرضى، مديناً هذه التصعيدات غير القانونية.

وتم عرض إحصائيات خلال الندوة توضح كيف أن تأثير الحصار على المدنيين أكثر حدة من الاستهداف المباشر.


         

رایکم