۲۶۶مشاهدات
خلال وقفة تضامنية مع الاسرى؛
أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، أن "العدو الصهيوني لن يعيش بأمن وإستقرار طالما تتواصل الهجمة على أسرانا البواسل، سيما أسرى عملية انتزاع الحرية الأبطال.
رمز الخبر: ۵۷۸۲۹
تأريخ النشر: 29 September 2021

موقع تابناك الإخباري_جاء ذلك خلال وقفة نظمتها مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى وهيئة شؤون الأسرى أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة اليوم الأربعاء، دعمًا للأسرى أبطال نفق الحرية ورفضًا للإجراءات الانتقامية التي تنفذها إدارة مصلحة السجون بحقهم.

وطالب المدلل المؤسسات الحقوقية والدولية والصليب الأحمر بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ أسرانا من الجرائم التي يرتكبها العدو بحقهم، مشيرًا إلى أن استمرار إجراءات الاحتلال التعسفية والهمجية بحق الأسرى في السجون، وخصوصًا أبطال عملية انتزاع الحرية الستة، لن يضعف إرادة الأسرى ولن يثنيهم عن طريق المقاومة.

وتابع: "الاحتلال يحاول عبر التضييق والتشديد على أسرى الجهاد الإسلامي وحرمانهم من أدنى حقوقهم داخل الأسر، التغطية على فشله الذريع، عقب ما حققه أبطال كتيبة جنين من انتصار".

وأكد المدلل على إستمرار فعاليات دعم وإسناد الأسرى لفضح جرائم مصلحة السجون، قائلًا: "مقاومتنا مستمرة وجهادنا متواصل، وسيف القدس لن يغمد طالما هناك أسير داخل السجون".

بدوره قال رئيس لجنة إدارة هيئة شؤون الأسرى في المحافظات الجنوبية حسن قنيطة إن "صورة مصلحة السجون الأمنية التي كان يحاول أن يسوقها على حسابنا، تم دوسها بأقدام أسرى عملية انتزاع الحرية، والاحتلال يحاول ترميمها بأفعاله الوحشية بحق شرائح شعبنا سيما الأسرى".

وشدد قنيطة على أن الحركة الوطنية الأسيرة استوعبت أن سر انتصارها في وحدتها، لذا فهي لن تترك أسرى الجهاد الإسلامي مبعثرين ومشتتين، محذرًا من أن الاحتلال يسوق بأن معركته في السجون محصورة مع أسرى الجهاد الإسلامي فقط.


         

رایکم
آخرالاخبار