۲۷۸مشاهدات
أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي، فالح الفياض، أن الحشد الشعبي ساهم بتعزيز اجواء تأمين الزيارة المليونية، فيما أشار الى أن زيارة الأربعين أصبحت عالمية.
رمز الخبر: ۵۷۷۵۷
تأريخ النشر: 28 September 2021

موقع تابناك الإخباري_وقال الفياض في مؤتمر صحفي عقد حول زيارة اربعينية الامام الحسين (ع) أمس الاثنين، إن "هذه المناسبة اصبحت عالمية، وتحظى باهتمام العالم أجمع، وتمثل اكبر حضور مليوني"، لافتًا الى ان "العراق اليوم يستضيف فعاليات جماهيرية عالية تضم الملايين، منهم مئات الالاف من الزائرين من خارج العراق".

وأضاف، أن "كل هذه تمت بظروف ميسرة وبخدمات كريمة تحيي قيم التضحية والتكافل والقيم الايجابية التي الشعب العراقي بامس الحاجة لها، من اجل ان تعيد بناء مستقبله ضمن قيم صحيحة تقوم على مبدأ التضحية والتكافل وليس الانعزال، وهذا ما تعكسه زيارة الأربعين".

وأشار الى ان "الحشد الشعبي ساهم بتعزيز اجواء تأمين الزيارة المليونية بانتشار واسع ومنظم وعلى كافة الاصعدة"، مؤكدا ان " ابناء الحشد سيبقون مدافعون عن ابناء الشعب العراقي".

وشدّد على أن الحشد الشعبي سيبقى خادمًا للشعب العراقي في السلم والحرب.

وفي ما يلي نص الكلمة:
"الحشد الشعبي له مساهمة خاصة وارتباط خاص بهذه المناسبة وجموع المضحين في هيئة الحشد الشعبي يحيون ذكرى امامهم الذي يمثل امام التضحية في هذه الزيارة.

نشكر الاخوان في قيادة عمليات الفرات الأوسط للحشد الشعبي وكل المقرات التي تشكلت من قبل هيئة الحشد الشعبي لإسناد هذه القيادة لتقديم مختلف أنواع الخدمات.

ان هيئة الحشد الشعبي تقدم الخدمات الأمنية والخدمية والاستخبارية واللوجستية وتسهم بنقل الزوار وتقديم الخدمات الصحية من خلال بناء المستشفيات والمستوصفات ودعم القوات الأمنية من خلال مقر عمليات الفرات الأوسط والمقرات الساندة لإنجاح هذه الزيارة.

ان زيارة الأربعين أصبحت مناسبة عالمية تحظى باهتمام العالم وتمثل اكبر حضور مليوني وهناك دول ترتبك حينما تستضيف فعالية معينة بحجم آلاف، لكن الحمد العراق يستضيف اليوم فعاليات جماهيرية هائلة تضم الملايين وعشرات الآلاف بل مئات الاف من الزوار خارج العراق وكلها تتم بظروف ميسرة وبخدمات كريمة تحيي قيم التضحية وتحيي قيم التكافل وتحيي القيم الإيجابية التي يكون الشعب العراقي بامس الحاجة لها لكي يعيد بناء مستقبله وفق قيم صحيحة تقوم على مبدأ التضحية وليس الاستئثار وعلى مبدأ التكافل وليس الانعزال وعلى مبدأ تقديم الدعم للاخرين وليس النظر الى الذات فقط وهذا ما تعكسه زيارة الأربعين.

ان زيارة الأربعين ذكرى مؤلمة لكنها تحيي قيما نبلية وسامية. اسال الله سبحانه وتعالى ان يبقى عراقنا عزيزا محتضنا للحسين (ع) وان يبقى شامخا حرا سيد نفسه خاليا من أي وجود اجنبي ويرفع راية العز والسيادة.

ابناؤكم في هيئة الحشد الشعبي لن يألوا جهدا في احياء هذه المناسبات وحمياتها والدفاع عنها والدفاع عن كل ما يهم مشاعر العراقيين والدفاع عنهم في افراحهم وأحزانهم وفي مناسباتهم وفي كل شعائرهم الأخرى ونبقى خدما لهذا الشعب في السلم والحرب ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يرزقنا بركة ذلك."


         

رایکم