۲۴۶مشاهدات
قال باحثون إن ثوران بركان كومبري فييخا والاهتزاز الأرضي حوله بجزيرة لا بالما الإسبانية تباطأ إلى حد التوقف يوم أمس الاثنين، بينما أغلقت السلطات القرى الساحلية تحسبا لوصول الحمم إلى المحيط.
رمز الخبر: ۵۷۷۴۵
تأريخ النشر: 28 September 2021

موقع تابناك الإخباري_وقال معهد إنفولكان لعلوم البراكين على تويتر "في الساعات الماضية انحسر تقريبا الاهتزاز البركاني وكذلك النشاط الاندفاعي المتفجر". وقال ستافروس ميتلتيدس وهو عالم براكين بالمعهد الجغرافي الوطني الإسباني لقناة أنتينا 3 التلفزيونية إن الخمود البادي على البركان لا يعني انتهاء ثورانه. وقال "مجرد أن يكون البركان أقل نشاطا الآن لا يعني أنه لا يمكن أن يتغير".

ومع هدوء النشاط في موقع الثوران اتجه اهتمام السلطات إلى المناطق الساحلية حيث من المتوقع أن تصل الحمم المنصهرة المتدفقة إلى المحيط الأطلسي مما سيتسبب على الأرجح في تصاعد سحب غازات سامة فوق الجزيرة وانفجارات.

وقالت أجهزة الطوارئ في جزر الكناري عبر حسابها الرسمي على تويتر "ينبغي على السكان اتباع إرشادات السلطات والبقاء في منازلهم مع إغلاق الأبواب والنوافذ". وصدرت أوامر بالإغلاق لسكان المناطق الساحلية سان بوروندون ومارينا ألتا وباها ولا كونديسا.

وأصدرت سلطات الطوارئ تعليمات لسكان منطقة على الشاطئ الشرقي لجزيرة لا بالما الإسبانية مع اقتراب الحمم البركانية التي ينفثها بركان كومبري فييخا من البحر. وحذرت أجهزة الطوارئ في جزر الكناري من أن الحمم قد تصل المحيط الأطلسي خلال ساعات مما سيتسبب على الأرجح في انفجارات وتصاعد سحب غازات سامة فوق الجزيرة.

رایکم