تعمل السلطات الجزائرية على تجهيز المؤسسات التعليمية الخاصة بالصم والبكم بالوسائل الحديثة، حيث كان لها أثر إيجابي على النتائج الدراسية الموسم الماضي.
رمز الخبر: ۵۷۵۹۶
تأريخ النشر: 24 September 2021

موقع تابناك الإخباري_وتم تقسيمه التلامذة إلى فوجين، أول بسماعات تقليدية حيث رصدنا معاناة التلاميذ في التعامل معها، والثاني بسماعات حديثة وكيف تسهل للتلميذ المتابعة والتحرك، وذلك بهدف معرفة الفرق بين الوسائل التقليدية والوسائل الحديثة.

وتشرف على هذه المؤسسات، مدرسة عليا خاصة بأساتذة الصم البكم، مدعمة بالوسائل الحديثة، والتي من شأنها تحقيق الأهداف المرجوة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار