۸۳مشاهدات
دعا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى تحقيق أقصى درجات الانسيابية للممارسة الانتخابية، وبما يشجع على المشاركة الفاعلة فيها. وشدد على ضرورة وقوف الأجهزة الأمنية على الحياد، وأن يقتصر واجبها على حماية العملية الانتخابية، ووأد اي محاولة لإفشالها.
رمز الخبر: ۵۷۵۶۶
تأريخ النشر: 24 September 2021

موقع تابناك الإخباري_ترأس رئيس مجلس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، امس الخميس، اجتماع المجلس الوزاري للأمن الوطني.

وجرى خلال الاجتماع مناقشة الخطة الأمنية للزيارة الأربعينية، والإجراءات المتخذة لحماية الزائرين، فضلا عن مناقشة آلية دخول الزائرين الأجانب إلى العراق والتسهيلات المقدمة لهم لأداء الزيارة.

ووجّه القائد العام للقوات المسلحة بتشديد الإجراءات الأمنية لحماية المواكب، ومنع أية خروقات امنية قد تستهدف الزائرين، مشدداً على ضرورة تنفيذ الخطة الأمنية بكل دقة وحرص. كما أشاد بتعاون المواطنين مع الأجهزة الأمنية، وحرصهم على الالتزام بكامل التوجيهات الأمنية والصحية.

وشدد الكاظمي على "ضرورة تفعيل الجهد الاستخباري، وأن يكون الجهد استباقي، يرصد ويكشف العدو قبل تنفيذ عملياته، مع أهمية استمرار الضربات التي تمكنت من قصم ظهر الإرهاب، وضرب أوكار ومضافات داعش الارهابي".

وفي سياق الاجتماع ايضا، ناقش المجلس الوزاري الخطة الأمنية الخاصة بالانتخابات، وتوفير كل السبل اللازمة لتطبيقها، وبما يؤمن الأجواء الأمنية اللازمة لإجراء العملية الانتخابية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء على "ضرورة أن يكون هناك تواصل ما بين الأجهزة الأمنية مع مفوضية الانتخابات، عبر قنوات الاتصال المعتمدة، وتبليغها بأي تجاوزات وخروقات تحصل في الحملات الدعائية من قبل المرشحين".

ودعا الكاظمي إلى "تحقيق أقصى درجات الانسيابية للممارسة الانتخابية، وبما يشجع على المشاركة الفاعلة فيها، وشدد على ضرورة وقوف الأجهزة الأمنية على الحياد، وأن يقتصر واجبها على حماية العملية الانتخابية، ووأد اي محاولة لإفشالها."

وناقش المجلس الوزاري للأمن الوطني، المواضيع المدرجة في جدول الاعمال، وأصدر عدداً من القرارات بشأنها، بينها الموافقة على تمديد عمل فريق التحقيق الدولي لجمع وتوثيق جرائم داعش الارهابي.


         

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار