۲۸۰مشاهدات
أمير عبد اللهيان:
وفيما يتعلق بتطورات الوضع في افغانستان، قال الباريس : ان اسبانيا مستعدة للتعاون مع ايران في سياق تطعيم المهاجرين الافغان.
رمز الخبر: ۵۷۴۸۸
تأريخ النشر: 23 September 2021

اكد وزير الخارجية الإيراني في لقائه مع نظيره الإسباني أن العلاقات الخارجية للحكومة الـ 13 مع اوروبا لا تقتصر على الترويكا الأوروبية (بريطانيا وألمانيا وفرنسا) ، مبينا ان العلاقات الاوروبية مع إيران لا ينبغي أن تكون تابعة لرؤى امريكا غير البناءة.

ویذکر ان وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان بحث خلال لقاءه اليوم الاربعاء مع وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل الباريس آخر التطورات في أفغانستان والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي والعلاقات الثنائية .

واشار وزير الخارجية الايراني الى ماضي العلاقات الإيرانية- الإسبانية الذي يعود الى 400 عام مؤكدا على ضرورة بذل الجهود الجادة لرفع مستوى العلاقات وقال : "العلاقات في المجالات السياسية والاقتصادية والبرلمانية للبلدين تسير في الاتجاه الصحيح ، لكن يجب تحديد مشاريع جديدة في مجالات الصحة والصناعة والعلوم والتكنولوجيا والثقافة والسياحة و مقايضة البضائع وأنشطة الشركات الخاصة . وأشاد امير عبد اللهيان بالتعاون في مجالات الصحة والطب في ذروة تفشي فيروس كورونا باعتباره منعطفا لا يمكن نسيانه في مجال التعاون بين البلدين.

واشار امير عبداللهيان الى المشاكل المصرفية القائمة لطلاب الجامعات وسفرهم معربا عن امله في حل هذه المشاكل عبر التعاون المشترك .واكد وزير الخارجية الايراني على عزم طهران في تحديد علاقات متوازنة مع اوروبا وقال : ان العلاقات الاوروبية مع إيران لا ينبغي أن تكون تابعة لرؤى امريكا غير البناءة مضيفا " في السياسة الخارجية للحكومة الجديدة فان العلاقات مع اوروبا، لا تنحصر في الترويكا وانما تشمل جميع دول القارة الخضراء".

من جانبه اكد وزيرخارجية اسبانيا ان مدريد ستبذل قصارى جهدها لرفع مستوى العلاقات السياسية والتجارية مع طهران وانطلاقا من هذه الرؤية قررت الانضمام الى الية اينستكس.

وفيما يتعلق بتطورات الوضع في افغانستان، قال الباريس : ان اسبانيا مستعدة للتعاون مع ايران في سياق تطعيم المهاجرين الافغان.

واشار وزيرا الخارجية الايراني والاسباني في اللقاء الى الوضع الانساني في افغانستان مؤكدا على ضرورة ايلاء الاهتمام الجاد بهذا الموضوع ووضع الخطوط الحمر من قبل المجتمع الدولي.

رایکم