۲۶۰مشاهدات
اشتبك عشرات المهاجرين المستاءين من ترحيلهم من الولايات المتحدة إلى هايتي مع السلطات أثناء محاولتهم الاندفاع إلى الطائرة التي هبطت مساء الثلاثاء في بورت او برنس.
رمز الخبر: ۵۷۴۸۲
تأريخ النشر: 23 September 2021

موقع تابناك الإخباري_وبدأت السلطات الأميركية ترحيل الآلاف من المهاجرين القادمين من هاييتي إلى بلادهم ومناطق أخرى بعد أن عبروا الحدود من المكسيك إلى معسكر حدودي في تكساس.

وغادرت ثلاث رحلات أميركية مدينة سان أنطونيو في تكساس متجهة إلى بورت او برنس في هاييتي، محملة بمئات المهاجرين الذين أقام العديد منهم في مختلف دول أميركا اللاتينية لسنوات، وقرروا اللجوء إلى الولايات المتحدة بعد تردي الأوضاع الاقتصادية في البرازيل وتعرض بلدهم لاضطرابات أمنية وكوارث طبيعية آخرها زلزال آب/ أغسطس المدمر الذي أودى بحياة أكثر من ألفي شخص.

وكان زلزال مميت جنوب غرب البلاد أسفر عن مقتل أكثر من 2200 شخص. وما زال 650 ألفا، من بينهم 260 ألف طفل ومراهق، في حاجة إلى "مساعدات إنسانية طارئة" وفقا لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

وفي هذا السياق، حذر وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الإثنين، الأجانب الذين ينوون الهجرة بشكل غير نظامي إلى الولايات المتحدة بأنهم سيواجهون مخاطر جسيمة خلال رحلتهم ثم الترحيل.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان، الإثنين، إن وزير الخارجية الأميركي تحدث مع رئيس الوزراء الهايتي أرييل هنري بشأن إعادة المهاجرين الهايتيين على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

ومع ذلك، أمر قاض فدرالي الحكومة، الخميس، بعدم إعادة العائلات في هذا الإطار، ما قد يعقد مهمة السلطات التي تواجه أصلا تدفقات هجرة تاريخية على الحدود مع المكسيك. والجمعة، استأنفت الحكومة القرار القضائي.

وسجل أكثر من 1,3 مليون مهاجر على الحدود مع المكسيك منذ وصول بايدن إلى البيت الأبيض في كانون الثاني/ يناير، وهو عدد لم يسجل منذ 20 عاما.

وتتّهم المعارضة الجمهورية بايدن منذ أشهر بالتسبب بـ"أزمة هجرة" من خلال التخفيف من إجراءات سلفه، دونالد ترامب.

         

رایکم
آخرالاخبار