۴۹۲مشاهدات
علي لاريجاني:
وتابع ان امريكا احتلت العراق بذريعة وجود اسلحة نوويه وقتلت مئات الالاف من العراقيين ودمرت البلاد وبعدها تبين لها انه لاتوجد اسلحة نووية اليس هذا ظلم وعدوان وغياب لمفهوم العدالة.
رمز الخبر: ۵۷۴۷
تأريخ النشر: 19 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان هيكلية مجلس الامن الدولي ومن خلال اعطاء حق الفيتو للقوى الكبرى لايمكنها ان تحقق العدالة ولاتستطيع ان تكافح الظلم الدولي.

ویذکر ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني وخلال زيارته التي يقوم بها الى سويسراالقى كلمةً امام لجنة الامن والسلام التابعة للمؤتمرالدولي للمجالس استعرض فيها التغييرات والتطورات في المنطقة قائلاًلقد كانت امريكا والغرب وعلى مدى عقود من الزمن تدعما الانظمة الدكتاتورية ولذلك تحملت شعوب المنطقه اعباء ومظالم كثيره فمن هذا المنطلق علي الدول الاستكباريه ان لا تتوقع ان تنظر لها الشعوب بعين الاحترام والتقدير.

واضاف لقد استولى الحكام الظلمة على السلطة في بلدانهم لعقود طويلة حملوا فيها شعوبهم انواع الظلم والقهر وذلك بمساعدة امريكا ودول الاستكبار.

وتابع ان دول الاستكبار تحاول ان تتجاهل ماضيها الاسود وتنسي الفتره الاليمه التي مرت بالشعوب وذلك من خلال الاعلام الموجه واحياناً التحركات الاخرى التي تريد ان تبرر ماضيها امام الشعوب المقهورة.

وندد لاريجاني بالقمع والقتل الذي تمارسه بعض الحكومات المستبدة ضد شعوبها الثائرة واصفاً عمليات القتل والقمع بأنها تاتي بضوء اخضر من امريكا وحلفائها.

وبين لاريجاني نحن نتذكر ماذا فعلت امريكا ابان الثورة الاسلامية في ايران وكيف ساعدت الشاه المقبور في قتل الالاف من ابناء الشعب الايراني المجاهد.

واشار لاريجاني الى الازمة الاقتصادية في امريكا والدول الغربيه التي تقف بوجه شعوبها المطالبة بالحريه والعدالة قائلا نحن ندين القمع الوحشي الذي يتعرض له المحتجون على سياسة الرأسمالية العالميةونطالب بأنصاف الشعوب والاستجابة الى مطالبها العادلة ونعتبر قمعهم واضطهادهم انتهاكا لحقوق الانسان.

وانتقد لاريجاني المعاييرالمزدوجة التي يتبعها الاستكبار العالمي في تعامله مع الدول الاخرى وخاصةً في الموضوع النووي فهو يؤيد ويدعم مشروع الكيان الصهيوني النووي في حين يعارض وبشدة حصول ايران على التكنلوجيا النووية السلمية.

واضاف كلنا رأينا كيف دافع الرئيس الامريكي وبقوة عن امن اسرائيل واعتبره من امن امريكا وخطاً احمر لايمكن تجاوزه.

وتابع ان امريكا احتلت العراق بذريعة وجود اسلحة نوويه وقتلت مئات الالاف من العراقيين ودمرت البلاد وبعدها تبين لها انه لاتوجد اسلحة نووية اليس هذا ظلم وعدوان  وغياب لمفهوم العدالة.

 ونوه لاريجاني ان الحكمه الاسلامية تقول ان الحكم يدوم مع الكفر ولكن لايدوم مع الظلم.

 وفي ختام كلمته شكر الدكتور علي لاريجاني الحكومة السويسرية والشعب السويسري على استضافة هذا المؤتمر.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: