۷۸مشاهدات
رمز الخبر: ۵۷۴۴۷
تأريخ النشر: 22 September 2021

قال مقرر لجنة القدس في المجلس التشريعي، أحمد أبو حلبية، أن في هذا الشهر بالذات (أيلول) من كل عام هناك أعياد يهودية بدءًا من ما يسمى بعيد رأس السنة العبرية ثم "عيد الغفران" ثم "عيد العرش"، مشيرًا الى أن الاحتلال الاسرائيلي يستغل هذه المناسبات خاصة في هذا العام ليكثف من اقتحاماته بأعداد كبيرة للمسجد الاقصى مبارك.

وأضاف أبو حلبية في تصريح لتابناك، أن في هذا العام بالذات، أقدم العدو الصهيوني على اتخاذ خطوات خطيرة جدًا وهي إقامة الصلوات والشعائر التلمودية علانية داخل ساحات المسجد الأقصى وقدّم ما يسمى القرابين النباتية ونفخ في البوق وهذا يؤكد أن هذا العدو الصهيوني يعمل جاهدًا على فرض التقسيم المكاني في داخل ساحات المسجد الاقصى المبارك.

وحمل مستوطنون اليوم الاربعاء، ما تسمى ثمار (عيد العُرش) وسعف النخيل ورقصوا بها وغنوا بصوت عالٍ أمام باب الأسباط أحد أبواب المسجد الأقصى.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار