۷۷مشاهدات
هاجم مجلس السيادة السوداني اليوم الأربعاء الحكومة والسياسيين في البلاد، محملا إياهم "مسؤولية التشرذم الحاصل".
رمز الخبر: ۵۷۴۴۳
تأريخ النشر: 22 September 2021

موقع تابناك الإخباري_فبعد يوم على الإعلان عن إحباط محاولة انقلاب، اعتبر رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، أن "شعارات الثورة ضاعت بين الصراع على المناصب"، مؤكدا أن "القوات الأمنية هي التي تحمي المرحلة الانتقالية في البلاد".

وقال في كلمة ألقاها أمام حفل تخرج عسكري في أم درمان: "نعمل وحدنا من دون دعم من الحكومة المدنية".

كما أضاف: "لا توجد حكومة منتخبة ونحن أوصياء على الحفاظ على أمن الوطن". وتابع: "نحن أوصياء رغم أنف الجميع على وحدة وأمن السودان".

وفي لوم واضح وصريح للحكومة المدنية، اعتبر أن القوات المسلحة تركت "العمل التنفيذي للسياسيين ولكن المسألة انحرفت عن مسارها الصحيح".

كذلك، أوضح أن القوات المسلحة "قبلت مبادرة رئيس الوزراء رغم إقصائها للمكون العسكري"، قائلا: "لم تتم دعوتنا لمبادرة رئيس الوزراء رغم أننا شركاء في المرحلة الانتقالية".

وتابع: "أقول للشركاء السياسيين يجب أن نعمل معا من دون إقصاء لأي مكون".

إلى ذلك، اعتبر أن "القوى السياسية تتجاهل معاناة الشارع وتركز جهدها على الإساءة للعسكريين". وأضاف "نؤمن بالتحول الديموقراطي وضرورة نجاح الفترة الانتقالية ولا نطمع في السلطة".

وأكدت الحكومة السودانية الثلاثاء إحباط محاولة انقلاب نفذتها مجموعة من الضباط من "فلول النظام البائد"، في إشارة الى نظام الرئيس المخلوع عمر البشير، مشيرة الى توقيف منفذيها والسيطرة على الوضع.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت وسائل إعلام رسمية سودانية عن "محاولة انقلابية فاشلة" جرت صباح الثلاثاء في السودان. وأفاد الإعلام الرسمي "هنالك محاولة انقلابية فاشلة. على الجماهير التصدي لها".

وتتولى السلطة في السودان حكومة انتقالية من مدنيين وعسكريين تم تشكيلها عقب الاطاحة بالرئيس السابق عمر البشير على اثر احتجاجات شعبية امتدت لشهور.

وشهدت العاصمة وبعض مدن البلاد خلال الشهور الماضية تظاهرات احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية وارتفاع اسعار المحروقات والمواد الغذائية.


         

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار