قال رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، خالد المشري، إن المعاني الحقيقة لسحب الثقة عن الحكومة الليبية غير موجودة، والحكومة مستمرة في عملها حتى إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل".
رمز الخبر: ۵۷۴۳۴
تأريخ النشر: 22 September 2021

موقع تابناك الإخباري_جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك، جمعه مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في الرباط، تعليقًا على إعلان مجلس النواب الليبي، الموافقة بالأغلبية على سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

ودعا المشري الذي وصل الرباط الثلاثاء، في زيارة غير محددة المدة، إلى توفير المناخ المناسب للحكومة إلى أن يتم إجراء الانتخابات، حيث أنها البوصلة التي يعمل عليها مجلس الدولة".

وأضاف أن "الهدف يتمثل في إجراء الانتخابات وأي عمل يحرفنا عن هذا الهدف لا نعطيه أكثر من حجمه".

من جهته، أكد ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، على ضرورة استقرار المؤسسات في ليبيا.

وشدد على دعم بلاده استقرار المؤسسات التنفيذية والمجلس الرئاسي والحكومة ومجلس النواب ومجلس الدولة".

ولفت بوريطة، الى أن "الانتخابات الليبية ضرورة وإجراؤها في وقتها هو المخرج الوحيد للأزمة في البلد الشقيق".

والثلاثاء، أعلن مجلس النواب الليبي، برئيسه عقيلة صالح، الموافقة بالأغلبية على سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية برئاسة الدبيبة.

وسبق أن احتضن المغرب 5 جولات من الحوار بين الأطراف المتنازعة في ليبيا، آخرها في يناير/ كانون الثاني 2021، تم خلالها الاتفاق على آلية تولي المناصب السيادية.

ومنذ 16 مارس/آذار الماضي، تشهد ليبيا انفراجا سياسيا بعد سنوات من الحرب، حيث تسلمت سلطة انتقالية منتخبة تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مأمولة في 24 ديسمبر المقبل.


         

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار