۶۹مشاهدات
زعيم حزب الوحدة الإسلامي:
عبر زعيم حزب الوحدة الإسلامي المتكون من الهزارة في أفغانستان، كريم خليلي عن امله بـ"ألا نضطر للسير في طريق المقاومة المسلحة من أجل حماية أرواح شعبنا وحقوقه الأساسية".
رمز الخبر: ۵۷۴۳۲
تأريخ النشر: 22 September 2021

موقع تابناك الإخباري_وقال خليلي، وهو نائب رئيس أفغانستان السابق في إدارة الرئيس حامد كرزاي، اليوم الأربعاء، إن الهزارة سيستأنفون المواجهة المسلحة مع حركة طالبان "إذا تراجع الراديكاليون عن وعودهم ولم يمتنعوا عن الاستبداد".

وأصر خليلي على أنه "حتى الآن، رأينا الحكومة المؤقتة [لطالبان]، وهي ليست شاملة بأي حال من الأحوال. واستمرار هذا المسار غير مقبول بالنسبة للقوى [السياسية] والمجموعات العرقية الأخرى". وأشار الزعيم الأفغاني إلى أن "هذا الوضع سيصبح بالتأكيد لا يطاق بالنسبة للطاجيك والأوزبك أيضا، وسيعودون سوية مع الهزارة إلى ساحة المعركة".

في غضون ذلك، أعرب خليلي عن أمله في ألا تفرض طالبان إرادتها على جميع السكان مع أخذها بالاعتبار ضغوط المجتمع الدولي، وأن يتم تجنب الحرب الأهلية. وتابع خليلي قائلا: "ما زلنا نكافح من أجل ذلك ونأمل أن تتعلم طالبان من [تجربة] التسعينيات وأن تكون مستعدة لتشكيل حكومة شاملة وللامتناع عن الاستبداد".

وحذر زعيم الهزارة من أنه "يجب ألا نضطر للسير في طريق المقاومة المسلحة من أجل حماية أرواح شعبنا وحقوقه الأساسية".

وبحسب خليلي، فإن التطورات في أفغانستان ليست مشكلة داخلية فحسب، بل هي أيضا تهديد للأمن العالمي. وقال: "آمل ألا يؤدي الفقر والحرب والمخدرات من ناحية وغياب نظام حكم شرعي يدعمه الشعب والمجتمع الدولي من ناحية أخرى، إلى إعادة أفغانستان إلى أرض خصبة للجماعات الإرهابية، التي لن تدمر فقط أفغانستان، بل وستشكل تهديدا للأمن الدولي".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار