۷۳مشاهدات
سلّمت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، يوم الإثنين، منظمة الأمم المتحدة مذكرة قانونية احتجاجا على اتفاق الإطار الذي وقعته وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) والولايات المتحدة الأمريكية.
رمز الخبر: ۵۷۳۳۲
تأريخ النشر: 20 September 2021

موقع تابناك الإخباري_جاء ذلك خلال وقفة نظّمتها اللجنة أمام مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" بمدينة غزة، بالتعاون مع الفعاليات الشعبية للاجئين، وسط هتافات غاضبة نصرةً للاجئين، ولافتات أخرى تؤكد على حقوق اللاجئين بالعودة إلى أراضيهم.

وقال القيادي بالجبهة الشعبية ماهر مزهر: "نوجّه اليوم مذكرة عاجلة باسم لجنة المتابعة للفصائل للأمين العام للأمم المتحدة والمفوض العام لأونروا أننا نرفض وندين هذا الاتفاق الخبيث الذي يضع قضية اللاجئين ووكالة الغوث أمام خطر التصفية".

وأوضح مزهر أن "الاتفاق يسعى لنزع البعد السياسي عن قضية اللاجئين وتحويلها لقضية إنسانية، بالإضافة لوصف جزء من اللاجئين بالإرهاب وتحويل أونروا إلى شركة أمنية استخباراتية".

وفي ختام الفعالية سلّمت الفصائل والقوى الوطنية المذكرة القانونية لمكتب الأمم المتحدة.

وتشمل المذكرة قضايا وتفاصيل وأرقام متعلقة بحق شعبنا في العودة للديار، وأسباب المطالبة بإلغاء اتفاق الإطار.

ووفق مؤسسات معنية باللاجئين، فإن الاتفاق يربط استمرار التمويل بـ "ضمان الحياد" في عمل أونروا وموظفيها ومنتفعيها من اللاجئين الفلسطينيين، وهو ما يفتح الباب واسعًا أمام قطع المعونات عن المحتاجين من اللاجئين وإيقاف بعض الموظفين، بتهم فضفاضة. كما أوقفت الوكالة مؤخرا عددا من الموظفين، بسبب "خرق مبادئ وقوانين ونظم الحيادية، والتحريض على العنف وإثارة الكراهية".


         

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار