۳۹۶مشاهدات
وقال كرزاي ان هذه الشركات الاجنبية والافغانية تتسبب في "هدر الدولارات" واعتبر انها تشكل "عائقا امام نمو المؤسسات الامنية الافغانية كالشرطة والجيش".
رمز الخبر: ۵۷۳
تأريخ النشر: 24 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اتهمت الحكومة الافغانية الاثنين المجتمع الدولي بانه وراء الفساد الاداري والمالي في البلاد.

‎وقال المتحدث باسم الرئاسة الافغانية وحيد عمر خلال مؤتمر صحافي بكابول، ان العقود التي يبرمها الغربيون بعيدا عن سلطة الحكومة الافغانية جعلت بعض الاشخاص يجمعون ثروات طائلة.

واضاف ان ذلك ادى الى قيام مافيات لا يمكن السيطرة عليها.

واوضح عمر ان قرار حل الشركات الامنية قطعي وان وزارة الداخلية ستضع لائحة لحل هذه الشركات ومصادرة ممتلكاتها.

واضاف عمر ان "من بينها، الشركات الامنية الخاصة التي تكسب مليارات الدولارات من العقود وتهدد السلام في افغانستان".

وامر الرئيس كرزاي السبت حكومته بوضع لائحة بالشركات الامنية الخاصة التي تعمل في افغانستان في خطوة اولى نحو حظر عملها في البلاد نهائيا.

وهناك 52 شركة افغانية ودولية مسجلة في قطاع يشغل رسميا 26 الف شخص وبامكانه تشغيل اربعين الفا.

وفي حديث مع قناة "اي بي سي" الاميركية اعتبر كرزاي ان هذه الشركات تشكل "عائقا" امام تطور الشرطة والجيش الافغانيين لا سيما بالتعاقد مع افضل العناصر.

وقال كرزاي ان هذه الشركات الاجنبية والافغانية تتسبب في "هدر الدولارات" واعتبر انها تشكل "عائقا امام نمو المؤسسات الامنية الافغانية كالشرطة والجيش".

واضاف "انها تشكل نظاما امنيا موازيا للحكومة الافغانية" التي قررت حلها بحلول نهاية السنة.

واكد الرئيس الافغاني ان بعضها تحول الى "مجموعات ارهابية ليلية" دون ذكر اسمائها.

‎ميدانيا، اعلنت قوات حلف شمال الاطلسي مقتل اربعة من جنودها هم فرنسيان واميركي وهنغاري، واصابة ستة اخرين في هجمات منفصلة بافغانستان.

‎واكدت الرئاسة الفرنسية مقتل اثنين من جنودها واصابة ثلاثة اخرين خلال اشتباكات مع مسلحين شمال كابل.

وكان بيان للناتو قد ذكر مقتل اثنين من جنوده احدهما اميركي بهجوم مسلح شمالي البلاد، والثاني جراء انفجار قنبلة جنوبيها.

فيما اعلنت وزارة الدفاع الهنغارية مقتل احد جنودها واصابة ثلاثة اخرين بانفجار قنبلة على جانب الطريق قرب مدينة مزار شريف شمالي البلاد.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار