۲۴۲مشاهدات
خلال لقاء وزاري افتراضي عقده وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن الجمعة مع نظرائه الإسرائيلي والإماراتي والبحريني والمغربي في الذكرى السنوية الأولى لاتفاقات التطبيع الذي أبرمتها الدول العربية الثلاث في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وعدت الولايات المتحدة برئاسة جو بايدن الجمعة بحض دول عربية أخرى على الاعتراف بـ"إسرائيل".
رمز الخبر: ۵۷۲۱۲
تأريخ النشر: 18 September 2021

موقع تابناك الإخباري_وقال بلينكن خلال هذا اللقاء الذي أريد منه الاحتفال بمرور سنة على التطبيع، "سنشجّع مزيدا من الدول لتحذو حذو الإمارات والبحرين والمغرب". وأضاف "نريد أن نوسع دائرة الدبلوماسية السلمية. من مصلحة دول المنطقة والعالم أن يتمّ التعامل مع إسرائيل كسائر الدول". وتابع أن "التطبيع سيحمل مزيدا من الاستقرار" معتبرا أن "اتفاقات إبراهام أفادت شعوب المنطقة".

في 15 أيلول/سبتمبر 2020، أصبحت الإمارات والبحرين أول دولتين خليجيتين تطبّعان علنا علاقاتهما مع كيان الاحتلال "إسرائيل"، برعاية الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب. وأقدم المغرب والسودان في ما بعد على الخطوة نفسها.

وتقول إدارة الرئيس الديمقراطي جو بايدن رغم أنها تعتزم إظهار قطيعة مع نهج ترامب، إنها توافق على هذه الاتفاقات التي تُعتبر بمثابة أحد "الإنجازات" الرئيسية التي حققها سلفه الجمهوري.

وأكد بلينكن أن "هذه الحكومة ستواصل تطوير الجهود المتوّجة بنجاح الحكومة السابقة، لمواصلة المضي قدما في التطبيع".

وبعد الإمارات والبحرين، توجهت الأنظار في فترة ما الى السعودية، أكبر قوة اقتصادية عربية والشريكة المقربة للولايات المتحدة، لكن رحيل ترامب صرف الأنظار عن الموضوع في الوقت الحالي، رغم أن خطوات تطبيعية عدة خطتها السعودية تجاه تل أبيب، لعل أبرزها اللقاء السري بين ولي العهد محمد بن سلمان ورئيس وزراء الاحتلال في حينه بنيامين نتنياهو في نيوم العام الماضي.

رایکم
آخرالاخبار