۵۰۲مشاهدات
واضاف قائلاً " إنه بما ان لكل نهضة وحركة ضرورات تتناسب مع اهدافها فان الامام الخميني (قدس سره) وبعد انتصار الثورة الاسلامية كشف عن حكمته البالغة ونظرته الثاقبة حيال المستقبل من خلال المطالبة بتشكيل التعبئة".
رمز الخبر: ۵۷۰۲
تأريخ النشر: 15 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أكد سماحة قائد الثورة الاسلامية آية الله "السيد علي الخامنئي" ان صمود الشعب الايراني امام انظمة الهيمنة والاستكبار على مدى 32 عاماً جاء بفضل الروح التعبوية مؤكداً حاجة البلاد لقوة دفاعية جاهزة دوماً.

ویذکر أن سماحة القائد أعلن ذلك لدى استقباله الالاف من التعبويين بمحافظة كرمانشاه (غربي البلاد) في اليوم الثالث من زيارته لهذه المحافظة، مضيفاً إنه لا شك فيه ان تحقيق النصر النهائي سيصطدم بتحديات هي بحاجة الى النضال ولذلك فان النظام الاسلامي بحاجة الى قوة دفاعية متمكنة ويقظة وصلبة وجاهزة دوما، وتلك هي الروح التعبوية على الصعيد الدفاعي.

واضاف قائلاً " إنه بما ان لكل نهضة وحركة ضرورات تتناسب مع اهدافها فان الامام الخميني (قدس سره) وبعد انتصار الثورة الاسلامية كشف عن حكمته البالغة ونظرته الثاقبة حيال المستقبل من خلال المطالبة بتشكيل التعبئة".

و اوضح سماحته " لذا ينبغي ترسيخ وتعميق الروح التعبوية بشكل متنامي في جميع اركان وجوانب البلاد، والشعب الايراني بهذه الروح التعبوية سيتسلق قمم الاقتدار العالمية بفضل الله تعالى".

و اكد قائد الثورة الاسلامية، ان التعبئة التي كنا نتطلع الى ان يصل قوامها عام 1979 الى عشرين مليون، ينبغي ان تصل في الوقت الراهن الى عشرات الملايين وقال: طبعا فان القضايا العسكرية والدفاعية هي احد جوانب التعبئة وانها تشتمل على ابعاد اخرى مثل العلم والابداع والابتكار.

و اضاف آية الله الخامنئي "طبعا فان هذه الجهوزية التعبوية لا تعني بان يتحول المجتمع الى العسكرة، بل تعني ان الجميع مستعدون للدفاع والنضال، والشعب الذي يكون مستعداً للنضال بشكل كامل لن يهزم ابداً ومحور هذا الابتكار كان الامام الراحل.

و على الصعيد الدفاعي اشار سماحته الى الابتكار في مجالات القيادة والتنظيم والنضال والمعدات الحربية واضاف" كما ان الروح التعبوية في الجانب السياسي تتسم بفاعلية كبيرة على الصعد الدبلوماسية الواسعة، فانها ايضا من ضرورات الدبلوماسية الذكية المشفوعة بالابداع".

و اكد قائد الثورة الاسلامية على ان نطاق دائرة الروح التعبوية واسع جدا وقال "ان الروح التعبوية يمكنها ان تشتمل على مجالات مختلفة مثل التقدم العلمي والتعلم التعبوي، توليد الثروة والاقتصاد التعبوي، السياسة التعبوية، والادارة والتنظيم التعبوي".

و اعتبر اية الله الخامنئي الاخلاص في العمل بانها من الخصائص الممتازة الاخرى للروح التعبوية واضاف "ان الروح التعبوية بخصائصها هذه يمكنها ان تتجلى وتتجسد على كافة الصعد الوطنية، وطبعا فان هذه الروح لا تعني الغفلة عن الجهوزية الدفاعية للتعبئة".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: