۲۱۹مشاهدات
أحيت الولايات المتحدة الامريكية يوم السبت الذكرى الـ20 لهجمات 11 أيلول/ سبتمبر في مراسم رسمية بعد انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان الذي تخللته الفوضى وعودة طالبان إلى السلطة، وأنهى أطول حروب الولايات المتحدة الأمريكية بهزيمة محرجة.
رمز الخبر: ۵۷۰۰۴
تأريخ النشر: 12 September 2021

موقع تابناك الإخباري_أحيت الولايات المتحدة الامريكية يوم السبت الذكرى الـ20 لهجمات 11 أيلول/ سبتمبر في مراسم رسمية بعد انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان الذي تخللته الفوضى وعودة طالبان إلى السلطة، وأنهى أطول حروب الولايات المتحدة الأمريكية بهزيمة محرجة.

وعند النصب التذكاري لقتلى الهجمات في نيويورك جرى الوقوف دقيقة صمت عند الساعة 8,46 صباحًا (12,46 ت غ)، وهو الوقت الذي اصطدمت فيه أول طائرة مخطوفة ببرج التجارة العالمي.

ثم بدأ أقارب القتلى، العديد منهم وهم يذرفون الدموع، بتلاوة أسماء من قتلوا في الهجمات خلال الحفل الذي حضره الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس الأسبق باراك اوباما وأقيم تحت حراسة أمنية مشددة.

وستقام مراسم أيضًا في الموقعين الآخرين اللذين استهدفها حينها في مقر البنتاغون في واشنطن وفي شانكسفيل في بنسلفانيا.

وحلت الذكرى العشرون بعد انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان بشكل نهائي، لكن الخلافات والصعوبات السياسية التي يواجهها بايدن تلقي بظلالها على أي شعور بأنه تم طي الصفحة.

وفي تسجيل مصوّر نشر عشية الذكرى، حض بايدن الأميركيين على الوحدة التي تعد "أعظم نقطة قوة لدينا".

وقال في رسالة من البيت الأبيض مدّتها ست دقائق "بالنسبة إلي، هذا الدرس الرئيسي من 11 أيلول/سبتمبر: في أكثر لحظات ضعفنا وفي التجاذبات التي تجعلنا بشرا وفي المعركة من أجل روح أميركا، الوحدة هي أعظم نقطة قوة لدينا".

وفي "غراوند زيرو" في نيويورك جرى الوقوف ست دقائق صمت أي ما يعادل الوقت الذي استغرقه ضرب البرجين وانهيارهما ولحظات تعرّض مقر البنتاغون للهجوم وتحطّم الرحلة الرقم 93.


         

رایکم