۳۹۴مشاهدات
بعد 27 سنة من تأسيسها، ستتحول سمارت لعلامة للسيارات الكهربائية فقط وتظهر بشكل السيارات المدمجة "كروس أوفر"، صحيح أن سيارتها الاختبارية الجديدة المُسمّاه "كونسبت رقم واحد Concept #1" ما زالت أقصر من أصغر سيارات مرسيدس المُدمجة، ولكنه تحول كبير.
رمز الخبر: ۵۶۸۷۵
تأريخ النشر: 08 September 2021

موقع تابناك الإخباري_كانت مُلكية سمارت انتقلت جُزئيًا لـ "جيلي" الصينية في العام 2019، لذا، ستعتمد سيارات سمارت الجديدة قاعدة من "جيلي"، ويُرجّح أن تتشارك فيها مع سيارات فولفو وسيارات لينك أند كو، وكلتاهما تابعة أيضًا للمجموعة الصينية.

بالنسبة لـ "سمارت كونسبت #1" فهي مُصمّمة من قبل مرسيدس، مع عجلات ضخمة بقياس 21 بوصة دفعت إلى زوايا المركبة لتوفير حيز جيد في الداخل، وستتسع لخمسة ركاب عند وصولها الإنتاج التجاري. هناك رسومات لطيفة للمصابيح الأمامية والخلفية تُذكرنا ببعض السيارات الاختبارية من أودي، أما السقف الذهبي فيبدو عائما لانفصال العمود الخلفي -من الخارج- عن جسم السيارة.

الأبواب تفتح كالخزانة، ولكن لا يرجح أنها ستبقى كذلك في الإنتاج التجاري، وفي الداخل ستجد لوحة قيادة بسيطة جدا مع شاشة واحدة في المنتصف على طريقة تسلا موديل 3. يبلغ حجم الشاشة في السيارة الاختبارية 12.8 بوصة، ولكن يُتوقع أن تختلف نسخة الإنتاج التجاري في ذلك، كما لن تُطلى المساحات الداخلية بالذهبي اللامع، وسيكون هناك صف مقاعد كامل في الخلف بدلا من مقعدين منفصلين.

لا توجد أي معلومات حول نظام الدفع سواء تعلق الأمر بالقدرة أو العجلات الدافعة أو البطارية والمدى التشغيلي، لكن أشارت الشركة إلى أن سياراتها القادمة ستكون متصلة بشكل دائم لتلقي التحديثات عبر الهواء، أي بدون الحاجة لزيارة الوكيل، كما سيمكن فتحها وإغلاقها عن طريق تطبيق على الهواتف الذكية. هذا وستُصنع سيارات سمارت في الصين العام القادم وتسوّق هناك مبدئيًا لتنتشر لاحقًا لعدد من الأسواق حول العالم.

وللعلم، تتشارك جيلي في ملكية سمارت مع مجموعة دايملر بنسبة 50/50.


         

رایکم
آخرالاخبار