تدفعُ الأزمةُ التي تعصفُ بلبنانَ كثيراً من اللبنانيينَ للمغادرةِ الى الخارجِ والبحثِ عن فرصِ عملٍ واستقرار.
رمز الخبر: ۵۶۸۷۰
تأريخ النشر: 08 September 2021

موقع تابناك الإخباري_واقع لبنان وازماته ، جعل أكثرية اللبنانيين يرغبون في الخروج منه وفق ما يقول بعض مراكز الدراسات ... البحث عن اي فرصة متاحة في أي مكان، بات الشغل الشاغل لكل مواطن بسبب الحصار المفروض على وطنهم ، وصار حزم الحقائب جزءاً من حياة اللبناني حتى لا يفوته قطار المغادرة إن أتى.

الرغبة هذه دفعت بالآلاف نحو السعي للحصول على جوازات السفر ، حيث فاق عدد الطلبات المقدمة في مراكز الامن العام الاثنين والثلاثين الفاً في حين لم تتجاوز السبعة عشر الفاً في السنوات الماضية ، يضاف إلى ذلك تكديس الطلبات في السفارات للحصول على تاشيرات هجرة أو عمل أو تعليم أو حتى زيارة.

وفيما لبنان يخسر ابناءه وكفاءاتهم ، فان دولا تتعامل معهم احيانا كصيد ثمين يجب ان لا يفلت من يدها ، ولهذا فانها تفتح مجالات منح الإقامة واحيانا الجنسية لمن يستثمر فيها ويتملك العقارات ... ومن هذه الدول تركيا ، اليونان ، وقبرص التي تعدل قوانينها لجذب رجال الاعمال والشركات اللبنانية اليها.

لم تكن الهجرة يوماً حكراً على الفئات غير الميسورة، واليوم لم يتغير الأمر، وبكل الحالات فان الامر يزيد لبنان استنزافا بشرياً ومادياً.

رایکم
آخرالاخبار