۳۴۵مشاهدات
لم تسلم الخيول من الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ ما يقارب من 15 عاما، والذي ازدادت حدته بشكل كبير خصوصا بعد العدوان الأخير.
رمز الخبر: ۵۶۷۳۴
تأريخ النشر: 05 September 2021

موقع تابناك الإخباري_ويقول المدرب والمسؤول عن الخيول في نادي الجواد للفروسية محمود المقادمة " تعاني الخيول من نقص شديد في الأدوية اللازمة لها، والمكملات الغذائية والأعلاف".

وأضاف"النقص يتمثل في أدوية الخيول والعلاجات اللازمة للمفاصل والأوتار والمعدة، التي تحتاجها الخيول الرياضية بشكل مستمر، وكذلك نقص في المكملات الغذائية والأعلاف التي يحتاجها الخيل، للمحافظة على نشاطه وقوة بدنه".

وأشار المقادمة إلى أن قلة وجود المكملات الغذائية، أدى إلى ارتفاع ثمنها بشكل كبير في قطاع غزة، وأصبح وجودها شيء نادر.

وأضاف" هذا النقص وضع أصحاب الخيول أمام تحديات ومخاوف، فانقطاعها بشكل كامل سيسبب وفاة عدد كبير من الخيول، خاصة أن أداءها تراجع بشكل واضح في الآونة الأخيرة.

وعبر عن تخوفاته من استمرار انقطاع الأدوية والمكملات الغذائية لكون الخيول التي يمتلكونها رياضية، تكلفتها عالية جداً، ووفاتها سيتسبب لهم بخسائر مادية فادحة.

وذكر المقادمة أن التضييق على دخول المعدات إلى قطاع غزة، طال أيضاً مستلزمات الفارس، التي تتمثل في الأدوات التي يستخدمها أثناء ركوب الخيل.

وأشار إلى أن تضييق الاحتلال الإسرائيلي على مستلزمات أندية الخيول كان منذ سنوات عديدة، مستدركنا "لكنه ازداد بشكل كبير بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، لان هذه القيود تؤثر على تطوير رياضة الخيل في القطاع".


         

رایکم
آخرالاخبار