۳۶۰مشاهدات
قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي محمد باقر قاليباف، "لقد كان اعتماد بعض المسؤولين الأفغان على أمريكا في تحقيق التقدم والأمن لبلادهم خطأ استراتيجيا".
رمز الخبر: ۵۶۷۱۰
تأريخ النشر: 05 September 2021

موقع تابناك الإخباري_ونوّه قاليباف خلال اجتماع البرلمان، اليوم الاحد، الى ان المحللين من جميع أنحاء العالم وبتوجهات مختلفة يعتبرون الهروب المذل للجيش الأمريكي من أفغانستان علامة واضحة على تراجع القوة الدولية لأمريكا. كما أن تجربة المسؤولين والشعب الأفغاني ماثلة اليوم أمام الجميع.

واضاف، إن ترك البلاد من قبل الحكومة التي نصبتها الولايات المتحدة في أفغانستان والتمركز السريع لطالبان في جميع أنحاء البلاد، والذي جاء نتيجة الاستياء الشديد لمدة 20 عاما من الاحتلال الأمريكي وتقاعس الحكومة الأمريكية، أظهر بوضوح ان اعتماد بعض المسؤولين الأفغان على أمريكا في تحقيق التقدم والأمن لبلادهم كان خطأ استراتيجيا. فبعد عشرين عاما من وجود حكومة أمريكية، لم يتم احراز اي تقدم ملموس في البنية التحتية الاقتصادية والرفاهية العامة فحسب، بل لم تتوفر الحاجة الأساسية للمجتمع المدني، أي الأمن في هذا البلد.

وتابع قاليباف قائلا، "بالنظر إلى التطورات الأخيرة، يؤكد الشعب الإيراني على حماية الحقوق الدينية والإنسانية للشعب الأفغاني من جميع الأعراق واللغات والأديان وإرساء الأمن الدائم في أفغانستان، وفي نهاية المطاف إرادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستكون ذات إرادة الشعب الأفغاني".

وأردف قائلا، نحن متفائلون بمستقبل هذا الجار العزيز، كما ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستدافع عن شعب أفغانستان المحترم بوجه المحاولات المحتملة من قبل القوى الأجنبية التي تهدف الى نشر الفوضى وعدم الاستقرار.

رایکم