۶۴۷مشاهدات
وألمح بيان لمجمع الكنيسة القبطية الارثوذكسية الذي عقد برئاسة البابا شنودة،الى أن غرباء اندسوا في المسيرة وارتكبوا هذه الجرائم التي الصقت بالأقباط بحسب تعبيره.
رمز الخبر: ۵۶۴۸
تأريخ النشر: 11 October 2011
شبکة تابناک الأخبارية: هاجم مجهولون في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء، موكب تشييع 17 قتيلا سقطوا في الأحداث التي شهدتها القاهرة الاحد.

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية، إن موكب الجنازة تعرض لهجوم بالحجارة والزجاجات الفارغة من مجهولين اثناء مروره في منطقة غمرة، بينما كان متجها الى ميدان التحرير في طريقه الى مدينة ستة اكتوبر، حيث سيدفن الضحايا في مقبرة جماعية.

وكان غرباء اندسوا" في مسيرة الاقباط الاحد لاشعال المواجهات بين هؤلاء المتظاهرين وقوات الامن.

وألمح بيان لمجمع الكنيسة القبطية الارثوذكسية الذي عقد برئاسة البابا شنودة،الى أن غرباء اندسوا في المسيرة وارتكبوا هذه الجرائم التي الصقت بالأقباط بحسب تعبيره.

وقد كلّف المجلس العسكري المصري الذي يتولى قيادة البلاد، الحكومة بإجراء تحقيق فوري في أعمال العنف التي أوقعت أكثر من خمسة وعشرين قتيلاً.

وقال الجيش في بيان: "المجلس قرر تكليف مجلس الوزراء بسرعة تشكيل لجنة لتقصي الحقائق للوقوف على ما تمّ من أحداث لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية الرادعة حيال كل من يثبت تورطه في تلك الأحداث بالإشتراك أو التحريض".

وصدر هذا البيان إثر اجتماع طارئ للمجلس العسكري لبحث تداعيات أحداث ماسبيرو الأكثر دموية منذ إطاحة نظام مبارك في 11 شباط/فبراير الماضي.

من جهته، دعا البيت الابيض الى ضبط النفس في مصر بعد الاشتباكات العنيفة التي حدثت في القاهرة، وطالب باحترام حقوق الأقليات بما في ذلك الأقباط.

وفي السياق، أبدى وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي خلال اجتماعهم في لوكسمبورغ قلقهم إزاء الاحداث في مصر ودعوا المجلس العسكري الى حماية الأقليات الدينية.

وقال الوزراء الاوروبيون إن حرية المعتقد قيمة عالمية ينبغي حمايتها من جانب السلطات المدنية والعسكرية المصرية.

وقال وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني إن وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي أجمعوا على ادانة اعمال العنف بحق المسيحيين في مصر وأعرب عن أسفه لنزوحهم من البلاد.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: