۴۱۷مشاهدات
انطلاق أعمال مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة برئاسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وممثلو الدول المجتمعة يؤكدون على أهمية التعاون لتثبيت الاستقرار في العراق والمشاركة في تنميته.
رمز الخبر: ۵۶۳۰۵
تأريخ النشر: 28 August 2021

قال رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إنّ مؤتمر بغداد يُعقد في "ظرف حساس وتاريخي" وهو يجسّد "رؤية العراق في تغليب لغة الحوار". 
وأضاف الكاظمي، في كلمة افتتاحية لمؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، أن دور العراق التاريخي "يكمن في أن يكون أحد ركائز الاستقرار في المنطقة"، مؤكداً أنّه "لا عودة للعراق إلى العلاقات المتوترة والحرب العبثية مع الجيران والأصدقاء".
وتابع: "نرفض أن يكون العراق منطلقاً للاعتداء على جيرانه"، مبيناً أن الإرهاب "يمثل خطراً مشتركاً" بلاده وعلى الجميع.
وقال الكاظمي إنّ بلاده واجهت "تحديات كبيرة، وطموحنا كبير في إعادة إعماره وفتحنا الباب لاستقبال الشركات الاستثمارية، ولمسنا جدية دولية في دعم الاستثمار في العراق، ونسعى لتفعيل المشاريع وإعادة الحياة في جميع المدن العراقية".
وأوضح أنّ "الحكومة طلبت من المجتمع الدولي دعم الانتخابات وتلقينا دعماً دولياً لإجراء الانتخابات"، مشدداً أنّه "لا عودة للمسارات غير الديمقراطية".

*ماكرون: كل من يحاربون الإرهاب هم أشقاء في السلاح 

من جهته، قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إنّ الشعب العراقي "عانى الكثير" لكن العراق "يتوجّه اليوم نحو الاستقرار والتنمية"، لافتاً إلى أنّ "فرنسا ستبقى ملتزمة بدعم العراق ودعم القوات العراقية".
وأكد أنّ "العراقيين شاركوا في الحرب ضد داعش بشجاعة"، مشيراً إلى أنّ "العراقيين ينتظرون الاصلاحات الضرورية، وفرنسا لديها مشاريع مختلفة في العراق".
وأعرب ماكرون أنّه "مقتنع بأنّ على دول المنطقة تنسيق جهودها والعمل بوضوح لمحاربة الإرهاب"، مضيفاً أنّ "كل من يحاربون الإرهاب هم أشقاؤنا في السلاح". 

*عبد الله الثاني: العراق القوي يشكل ركيزة لتعاون دول المنطقة 

واعتبر الملك الأردني عبد الله الثاني أنّ "العراق القوي يشكل ركيزة للتعاون بين دول المنطقة"، موضحاً أنّ الاجتماع اليوم "دليل على دور العراق المركزي في بناء الجسور والتقارب".

*تميم بن حمد: العراق مؤهل للقيام بدور فاعل لبناء السلم في المنطقة

وقال أمير قطر، تميم بن حمد، إنّ المنطقة "تمر بتحديات وأزمات تشكل تهديداً للأمن والسلم الدوليين"، مضيفاً أنّ العراق "مؤهل للقيام بدور فاعل لبناء السلم في المنطقة ومن هذا المنطلق نعلن دعمنا له".
وتابع: "أمن واستقرار العراق من أمن واستقرار بقية دول المنطقة"، مشيراً إلى أنّ ما تعرض له العراق "حال دون استثمار مقدراته".
ودعا أمير قطر المجتمع الدولي إلى "تقديم الدعم للعراق لتحقيق الأمن والاستقرار"، معلناً أنّ بلاده ستبذل جهداً في دعم ومساندة العراق "لتحقيق النهضة الشاملة".

*السيسي: نرغب بتدشين مرحلة جديدة من التعاون مع العراق

وأكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أنّ مصر "ترفض الاعتداءات على أراضي العراق والتدخلات الخارجية في شؤونه"، مبدياً رغبة بلاده "بتدشين مرحلة جديدة من التعاون".
وأضاف أن لدى "الأشقاء في العراق عزيمة لتحقيق الأهداف السامية"، فيما "تنظر مصر باهتمام بالغ للإنجازات المتحققة في العراق خلال عهد حكومة الكاظمي".

*صباح الخالد: نتطلع لإعادة إعمار العراق

وأعرب رئيس الوزراء الكويتي، صباح خالد الأحمد الصباح، عن تطلّع بلاده "لمشاركة فعالة للقطاع الخاص الكويتي في إعادة إعمار العراق".
وأضاف: "نقف إلى جانب العراق لإجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها"، مشدداً على أنّ المنطقة العربية "لن تنعم بالاستقرار ما لم ينعم به العراق". 

*بن فرحان: السعودية تدعم جهود العراق في محاربة "داعش"

وأكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان ، أنّ مؤتمر بغداد جاء "في وقت تحتاج فيه منطقتنا للتنسيق".
وتابع: "مستمرون بالعمل على ما يعزز استقرار العراق"، مشدداً على أنّ "السعودية تدعم جهود العراق في محاربة داعش والسيطرة على السلاح المنفلت".
وأشار إلى أنّ "هناك انفتاحاً اقتصادياً بين البلدين، وتم إنشاء صندوق مشترك، إضافةً إلى أنّ "معبر عرعر سيشكل رافداً اقتصادياً مع العراق".

*أوغلو: الإرهاب هو أكبر تهديد للأمن في منطقتنا

وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، قال إنّه "لم يعد بإمكان منطقتنا تحمل الانقسامات العرقية والطائفية"، مؤكداً أنّه "إذا لم يكن العراق مستقراً فلن تتمكن المنطقة من تحقيق الاستقرار". 
وأكد تشاوش أوغلو أنّ "الإرهاب هو أكبر تهديد للأمن في منطقتنا، ولا يمكن أن يكون له مكان في مستقبل العراق"، داعياً إلى "تجاوز الخلافات والتركيز على القواسم المشتركة بيننا".
وتابع: "لا يمكن لتركيا القبول بوجود حزب العمال الكردستاني على الأراضي العراقية"

المصدر:الميادين +وكالات 

رایکم