۳۶۷مشاهدات
دعا أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أطراف الصراع في إثيوبيا إلى الاعتراف بعدم وجود حل عسكري في إقليم "تيغراي"، مطالبا بالشروع بحوار سياسي يوقف الأعمال العدائية.
رمز الخبر: ۵۶۲۴۶
تأريخ النشر: 27 August 2021

موقع تابناك الإخباري_جاء ذلك في إفادة قدمها غوتيريش خلال جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي بنيويورك، أمس الخميس، بشأن "السلام والأمن في إفريقيا" دعت إليها 6 دول أعضاء هي: الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والنرويج وأيرلندا وأستونيا.

وقال غوتيريش، "يتعين على جميع الأطراف الاعتراف بحقيقة بسيطة أنه لا يوجد حل عسكري".

وأضاف، "الأسبوع الماضي وجهت نداءً للعمل على ثلاث جبهات: أولاً دعوة جميع الأطراف إلى وقف فوري للأعمال العدائية، وثانيًا ضمان الالتزام بالوصول غير المقيد للمساعدات الإنسانية، وثالثًا تهيئة الظروف لحوار سياسي بقيادة إثيوبية".

وأردف الأمين العام أن "هذه الخطوات ضرورية لسببين حاسمين هما وحدة إثيوبيا واستقرار المنطقة على المحك".

وحذّر من "عدم وصول أي مساعدات إنسانية إلى ميكيلي، عاصمة تيغراي، منذ أكثر من أسبوع حتى أصبحت مستودعات المواد الغذائية فارغة الآن".

وأكد أن "إعلان وقف إطلاق النار من جانب واحد من قبل حكومة إثيوبيا وانسحاب قوات الدفاع الوطني الإثيوبي من ميكيلي لم يؤد إلى وقف شامل لإطلاق النار".

رایکم
آخرالاخبار