۳۹۶مشاهدات
وصل عضو المجلس الرئاسي الليبي عبدالله اللافي، امس الأربعاء، إلى العاصمة المغربية الرباط في زيارة رسمية.
رمز الخبر: ۵۶۱۸۰
تأريخ النشر: 26 August 2021

موقع تابناك الإخباري_واستقبل وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة المسؤول الليبي فور وصوله، وفق بيان مقتضب عن الخارجية المغربية.

واعلنت الخارجية ان اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، ودعم عمل المجلس الرئاسي والتأكيد على إجراء الانتخابات في موعدها بما يحقق الاستقرار في ليبيا.

اما المجلس الرئاسي الليبي، فقد اصدر بيان اعلن فيه ان لقاء اللافي وبوريطة تناول "سبل تعزيز التعاون في القضايا الاقتصادية المشتركة بين البلدين"، إلى جانب "آليات دعم المجلس الرئاسي في عمله، وتهيئة السبل لإجراء الانتخابات في موعدها، وتقريب وجهات النظر لدعم استدامة الاستقرار والحل السياسي في ليبيا".

وقال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة إن هناك صعوبات في المسار السياسي الليبي وفي التحضير للانتخابات، خصوصا على المستوى العسكري والأمني. واشار الى ان إن الانتخابات حاسمة للشرعية في ليبيا.

وأوضح بوريطة خلال مؤتمر صحفي مشترك في الرباط مع اللافي امس، أن المغرب سيجري لقاءات بين الأطراف الليبية للتغلب على هذه الصعوبات.

وأضاف أن بلاده مستعدة لاستضافة اجتماعات بين كل الأطراف الليبية لتحقيق المصالحة الوطنية.

بدوره، قال نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي إن المغرب كان يبحث دائما عن التوافق بين الفرقاء الليبيين، مشيدا بدعم الرباط لبلاده في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأكد اللافي، أن الأشهر المقبلة ستكون حاسمة في المشهد السياسي الليبي وتحتاج تعاوناً من كل الأطراف الليبية لإنجاح استحقاقات المرحلة والعبور بالبلاد إلى الاستقرار الدائم.

وأثني اللافي، على دور المغرب ودول الجوار الإفريقي في دعم العملية السياسية الليبية، مثمناً مبادرات المملكة المتواصلة لدعم الحل السياسي في ليبيا منذ سنوات.

رایکم
آخرالاخبار