۴۱۲مشاهدات
أظهر استطلاع نظمته وسائل إعلام أمريكية تراجع شعبية الرئيس الأمريكي جو بايدن 7 نقاط إلى أدنى مستوى له حتى الآن، مع انهيار الحكومة الأفغانية المدعومة من واشنطن وسيطرة طالبان على أفغانستان.
رمز الخبر: ۵۵۷۸۴
تأريخ النشر: 18 August 2021

موقع تابناك الإخباري_وخلص استطلاع الرأي الذي أجري أول امس إلى أن 46% من الأمريكيين يوافقون على أداء بايدن في منصبه في ما يعد أدنى مستوى تم تسجيله في استطلاعات الرأي الأسبوعية منذ تولى بايدن منصبه في يناير.

وكانت هذه النسبة منخفضة أيضا عن نسبة 53 % أبدت تأييدها لبايدن خلال استطلاع مماثل يوم الجمعة الفائت.

وتراجعت شعبية بايدن بعد أن دخلت طالبان العاصمة الأفغانية كابول منهية الوجود العسكري الأمريكي الذي استمر 20 عاما وكلف دافعي الضرائب أكثر من تريليون دولارا وأزهق أرواح آلاف الأمريكيين وحلفائهم، وعشرات الآلاف من الأفغان.

وبعد 20 عاما على طردها من السلطة إثر الغزو الأميركي لأفغانستان، دخلت قوات طالبان الأحد العاصمة كابول، وسيطرت على المقرات الأمنية والحكومية فيها، وذلك بعد سيطرتها على 33 ولاية أخرى من أصل 34، خلال أسبوع فقط.

ولا تزال ولاية بانشير خارجة عن سيطرة طالبان، وتعرف بلغة الداري (اللغة الأفغانية الرسمية) بـ"الأسود الخمسة"، ويبلغ عدد سكانها 150 ألف نسمة، 98.9% منهم من الطاجيك.

ويوم امس، هاجم الرئيس الأمريكي جو بايدن، نظيره الأفغاني أشرف غني خلال مؤتمر صحفي قائلًا : "الرئيس الأفغاني رفض التفاوض مع طالبان للتوصل لتسوية"، وأن غني قال بإن القوات الأفغانية ستقاتل لكنه كان على خطأ، موضحًا أن واشنطن أنفقت 3 تريلونات دولار في أفغانستان.

رایکم
آخرالاخبار