۳۱۲مشاهدات
أعلنت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب-كارنباور، اليوم الثلاثاء، أن ثاني رحلة للإجلاء هبطت في مطار كابول.
رمز الخبر: ۵۵۷۵۶
تأريخ النشر: 17 August 2021

موقع تابناك الإخباري_وفي وقت سابق من اليوم، قالت الحكومة الألمانية إن أول طائرة إجلاء ألمانية واجهت صعوبة بالغة حيث تمكنت فقط من الإقلاع على متنها سبعة أشخاص بسبب الفوضى في مطار كابل، أمس الاثنين. وقد تم إعداد الطائرة من طراز إيرباص "إيه 400 إم" رسميا لتسع 114 راكبا.

لم يتمكن الألمان الذين يحاولون الإخلاء من الوصول إلى المطار دون حماية من الجيش.

وقالت الوزيرة في تصريحات صباح اليوم الثلاثاء: "لدينا وضع فوضوي مربك وخطير ومعقد للغاية في المطار"، وأضافت: "لم يكن لدينا سوى القليل من الوقت، لذلك لم نأخذ سوى الأشخاص الموجودين في الموقع".

وتقول ألمانيا، التي نشرت ثاني أكبر وجود عسكري في أفغانستان بعد الولايات المتحدة، إنها تهدف إلى إجلاء الآلاف من مزدوجي الجنسية الألمانية والأفغانية والمحامين والنشطاء والأفراد الذين عملوا مع قوات الناتو.

خرج الرئيس الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، اليوم الثلاثاء، عن صمته منتقدا القوى الغربية بسبب مشاهد الفوضى في مطار كابول حيث تجمع آلاف الأفغان في محاولة للفرار من البلاد بعد عودة طالبان إلى السلطة.

وقال فرانك فالتر شتاينماير إن مشاهد الفوضى التي حدثت في مطار كابول "عار على الغرب" ووصف الوضع في أفغانستان بأنه "مأساة إنسانية نتشارك المسئولية عنها'.

وأضاف شتاينماير، الذي كان وزيرا للخارجية سابقا، أن واجب ألمانيا "بذل كل ما في وسعها لإعادة شعبنا، وجميع الأفغان الذين وقفوا إلى جانبهم لسنوات، إلى بر الأمان، كما يتعين عليها مساعدة أولئك المعرضين للخطر في أفغانستان، بما في ذلك 'العديد من النساء الشجاعات"، على حد قوله.

كما أعلنت ألمانيا اليوم، الثلاثاء، تعليق مساعدات التنمية المقدمة إلى أفغانستان، بعد عودة طالبان إلى السلطة.

وقال وزير التنمية، جيرد مولر، في مقابلة مع صحيفة راينيش بوست إن "تعاون الدولة بشأن التنمية متوقف في الوقت الراهن".

وأضاف: "نحن نعمل بخطى حثيثة لإجلاء مسؤولي التنمية المحليين والعاملين في المنظمات غير الحكومية من أفغانستان الذين يريدون المغادرة".

         

رایکم
آخرالاخبار