۳۱۲مشاهدات
تواصل حركة "طالبان" سيطرتها على ولايات جديدة، بعد إحكام سيطرتها على ثلثي مساحة أفغانستان، ومسؤول محلي يقول إن الحركة سيطرت اليوم على مزار شريف رابع أكبر مدينة في البلاد، وآخر معاقل الحكومة الأفغانية شمالي البلاد.
رمز الخبر: ۵۵۵۹۸
تأريخ النشر: 15 August 2021

قال مسؤول أفغانستاني، اليوم السبت، إن مقاتلي حركة "طالبان" سيطروا على مزار شريف رابع أكبر مدينة في البلاد الواقعة شمالي أفغانستان، والتي كانت آخر معاقل الحكومة الأفغانية شمالي البلاد، مع فرار قوات الأمن الأفغانية إلى حدود أوزبكستان.
وقال أفضل حديد رئيس المجلس المحلي بإقليم بلخ، إن "طالبان سيطرت على مزار شريف"، مضيفاً أن المدينة سقطت على ما يبدو من دون قتال.
وأشار إلى أن "الجنود تركوا العتاد وتوجهوا نحو المعبر الحدودي"، مؤكداً أن "جميع القوات الأمنية غادرت مدينة مزار رغم استمرار الاشتباكات المتفرقة في منطقة واحدة قرب وسط المدينة".
وقبل يومين، قال مسؤول في الحكومة المحلية إن "طالبان" استولت على ثلاث من كبريات المدن الأفغانية، بينها مدينة قندهار. فيما أكد مصدر أمني أفغاني أن الحركة سيطرت أيضاً على لشكركاه عاصمة ولاية هلمند في جنوب أفغانستان، وهرات غربي البلاد.
هذا وتواصل "طالبان" تقدّمها في أفغانستان، وأعلنت اليوم سيطرتها على مراكز ولايات جديدة، وقطع الكهرباء عن العاصمة كابول.
وباتت "طالبان" الآن تسيطر على أكثر من نصف عواصم المقاطعات الأفغانية البالغ عددها 34 وعلى أكثر من ثلثي مساحة البلاد.
وقال المتحدث باسم "طالبان" ذبيح الله مجاهد، على حسابه في "تويتر"، إن "الحركة أحكمت سيطرتها على مدينة ترين كوت مركز ولاية أروزكان"، مؤكّداً "استسلام حاكم الولاية وقائد الشرطة المحلية إلى المسلّحين".
كما أكّد المتحدث سقوط مراكز ولايات "غور" و"زابل"، بالإضافة الى مركز ولاية "لوك" الواقع جنوب شرق كابول.
وفي إثر هذا التقدم السريع لحركة "طالبان"، قال الرئيس الأفغاني، أشرف غني، اليوم إن "أفغانستان تواجة مرحلة صعبة"، مشيراً إلى أن هناك خطوات لإعادة تنظيم القوات الأمنية.
وفي وقت سابق، أعلن مسؤول دفاعي أميركي، أنّ "مقاتلي طالبان قد يعزلون العاصمة الأفغانية كابول عن سائر أنحاء البلاد خلال 30 يوماً، وربما يسيطرون عليها في غضون 90 يوماً"، وذلك استناداً إلى تقييم للمخابرات، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز".

المصدر:وكالات+الميادين

رایکم