۲۸۲مشاهدات
تعهد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، "بعدم إدارة الظهر لأفغانستان" التي تواجه تقدم طالبان، داعياً الدول الغربية إلى العمل مع كابل، لتجنب "أن تصبح البلاد مجدداً تربة خصبة للإرهاب".
رمز الخبر: ۵۵۵۷۰
تأريخ النشر: 14 August 2021

موقع تابناك الإخباري_وأعلن جونسون في تصريح صحفي امس الجمعة، إثر اجتماع أزمة حكومي، أن بلاده لا تبحث التدخل العسكري في أفغانستان في الوقت الراهن. وقال: "أعتقد أن فكرة الحل العسكري لا يتم النظر فيها الآن".

وأضاف ردا على سؤال حول إمكانية عودة الجيش البريطاني إلى أفغانستان: "يجب على المرء أن يكون واقعيا بشأن قدرة بريطانيا أو أي قوة أخرى على استخدام التدخل العسكري".

وكشف رئيس وزراء بريطانيا أن بلاده تعتزم "ممارسة الضغط" عبر القنوات الدبلوماسية والسياسية.

وتابع: "ما يمكننا فعله هو العمل مع شركائنا في المنطقة وحول العالم الذين يشاركوننا الاهتمام بضمان ألا تصبح أفغانستان بؤرة للإرهاب مرة أخرى".

واردف: "ما علينا القيام به الآن هو عدم إدارة الظهر لأفغانستان بل مواصلة العمل بوصفنا عضواً في مجلس الأمن الدولي مع شركائنا، لنتأكد من أن حكومة كابل لن تدع البلاد تصبح مجدداً تربة للإرهاب".

وشدد على أن "لندن تنوي استخدام النفوذ الدبلوماسي والسياسي لهذا الغرض وفي الوقت ذاته، تبذل جهودها لإجلاء المواطنين البريطانيين والموظفين الأفغان في المنظمات البريطانية وسط تدهور الأوضاع في البلاد".

من جهتها، قالت وزارة الدفاع البريطانية الخميس إنها "سترسل حوالي 600 جندي إلى أفغانستان للمساعدة في إجلاء الرعايا البريطانيين والمتخصصين الأفغان العاملين معهم".        

رایکم
آخرالاخبار