۳۸۴مشاهدات
استقبل الرئيس التونسي قيس سعيد امس الجمعة وفدا أمريكيا برئاسة مساعد مستشار الأمن القومي جوناثان فاينر، ووفد مرافق.
رمز الخبر: ۵۵۵۶۰
تأريخ النشر: 14 August 2021

موقع تابناك الإخباري_وقالت الرئاسة التونسية في بيان على صفحتها الرسمية إن فاينر حمل رسالة خطية من الرئيس جو بايدن إلى نظيره التونسي.

وأضافت الرئاسة أن سعيد قال أثناء الاجتماع إن "التدابير الاستثنائية التي تم اتخاذها تندرج في إطار تطبيق الدستور وتستجيب لإرادة شعبية واسعة، لا سيما في ظل الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية واستشراء الفساد والرشوة".

وتضمنت الإجراءات التي اتخذها سعيد إقالة رئيس الحكومة وتجميد عمل البرلمان وانتزاع السلطة التنفيذية.

وذكر البيان أن الرئيس التونسي "حذر من محاولات البعض بث إشاعات وترويج مغالطات حول حقيقة الأوضاع في تونس"، مبينا، أنه لا يوجد ما يدعو للقلق على قيم الحرية والعدالة والديمقراطية التي تتقاسمها تونس مع المجتمع الأمريكي.

وأضاف أن الرئيس سعيد "أشار إلى أنه تبنى إرادة الشعب وقضاياه ومشاغله ولن يقبل بالظلم أو التعدي على الحقوق أو الارتداد عليها، مؤكدا على أن تونس ستظل بلدا معتدلا ومنفتحا ومتشبثا بشراكاته الاستراتيجية مع أصدقائه التاريخيين".

من جهته، أكد مساعد مستشار الأمن القومي الأمريكي، أن الرئيس الأمريكي يتابع تطور الأوضاع في تونس التي يكن لها ولرئيسها الاحترام، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية تعلم حجم ونوعية التحديات التي تواجهها تونس، خاصة على الجانب الاقتصادي والصحي.

وشدد فاينر على أن الولايات المتحدة الأمريكية متمسكة بصداقتها الاستراتيجية مع تونس وتدعم المسار الديمقراطي فيها، وتتطلع إلى الخطوات المقبلة التي سيتخذها رئيس الجمهورية على المستويين الحكومي والسياسي".

أما البيت الأبيض، فقد قال في بيان مساء الجمعة، إن نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي التقى بالرئيس التونسي وناقش الحاجة الماسة لتعيين رئيس وزراء مكلف لتشكيل حكومة قادرة في تونس.


         

رایکم