۳۸۷مشاهدات
شدد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم على أن رد حزب الله على العدو الإسرائيلي أظهر التفافا جماهيريا واسعا، وتأييدا حزبيا ومن مختلف الطوائف من ‏خلال التصريحات.
رمز الخبر: ۵۵۵۳۲
تأريخ النشر: 13 August 2021

موقع تابناك الإخباري_وفي كلمة في الليلة الثالثة من محرم الحرام 1443 في منطقة الاوزاعي، قال الشيخ قاسم "الأسبوع الماضي اعتدت إسرائيل على لبنان بغارة جوية عبر الطيران الحربي، وهذا الاعتداء هو ‏خرق للقواعد المعتمدة ويجب أن يتم الرد عليه ليعرف الإسرائيلي أن ارض لبنان ليست سائبة وأن ‏اعتداءاته لا يمكن أن تمر، فكانت النتيجة هذا الموقف العظيم في تعزيز الردع الذي ثبته حزب الله في معادلة الصواريخ على ارض مفتوحة في مقابل غارة الطيران الإسرائيلي على أرض مفتوحة".

وأضاف الشيخ قاسم: "أظهر رد حزب الله على إسرائيل التفافا جماهيريا واسعا، وتأييدا حزبيا ومن مختلف الطوائف من ‏خلال التصريحات التي رأيناها من هنا وهناك، واعترض بعض المتوترين طريق المقاومين أثناء عودتهم في ‏بلدة شويا، ولكن هذا الاعتراض هو بالحقيقة وصمة عار على هؤلاء وعلى الذين ايدوهم بالموقف ‏السياسي، ولأن هذا الاعتراض يستهدف إثارة الفتنة، وكان الاعتراض لآلية عائدة من عملية وليس في ‏قلب العملية، فصبر الأخوة بطريقة تصرفهم حتى لا ينجروا إلى الفتنة، ولكن من افتعل هذا الموقف هو الذي أصيب بوصمة عار، وماذا كانت النتيجة؟ سمعنا تحليلات من مسؤولين إسرائيليين كبار يعتبرون ان ‏ما حصل في شويا هو دليل وجود شرخ كبير بين المقاومة والشعب اللبناني بفئاته المختلفة. طبعا هؤلاء رأوا الحادثة التي فشلت، وأيضا يريدون لفت الإسرائيليين إلى هذه الحادثة تعويضا للخسارة الكبيرة التي منيوا بها برد المقاومة وتعطيل اهدافه".‏

وسأل الشيخ قاسم: "ألم ير هؤلاء الاحتفال التي أقامه حزب الله في بلدة الخيام تكريما للمجاهدين الذين قاموا بالعملية وحضرت الاحتفال فعاليات أساسية من بلدة شويا بما فيها رئيس البلدية، وحضرت شخصيات علمائية شيعية وسنية ودرزية ومسيحية؟ وكل هذا برز في وسائل الإعلام، وحضرت فعاليات من مختلف القوى والاحزاب والطوائف لتهنئ المجاهدين على عملهم، لماذا لا تجرون مقارنة بين الحدثين؟ حدث الاعتداء في شويا عدد من الشبان قاموا بعمل فتنوي فشل، في المقابل تهنئة حضرت فيها كل الأطياف التي أيدت المقاومة، إذا لم تنجح الفتنة، لم يحصلوا على ما يردون".

وختم: فليكن واضحا، نحن كحزب الله نستند الى ركن متين بعد الله اننا اصحاب حق في الدفاع عن بلدنا ونعمل بتكامل في اطار ثلاثي: الشرف والمقاومة والكرامة، الجيش والشعب والمقاومة، ومن كان هذه هو موقعه فهو رابح دائما، ولا نحتاج الى شهادة من اسرائيل لتعلم اننا ربحنا او لا. اعمال المقاومين تدل عليهم، وانطباعات الناس عن هذا الصمود ومن هذا الردع الذي اسس لمزيد من حماية لبنان في مواجهة اسرائيل هو الذي يبقى ويخلد".

         

رایکم