۵۲۸مشاهدات
شهدت محطات المحروقات في لبنان، اليوم الخميس، زحمة سير منذ ساعات الفجر الأولى.
رمز الخبر: ۵۵۴۸۷
تأريخ النشر: 12 August 2021

طوابير أمام محطات الوقود منذ ساعات الفجر ومحطات تقفل أبوابها بعد قرار رفع الدعم

موقع تابناك الإخباري_وتسابق المواطنون لتعبئة البنزين ظناً منهم بأن أصحاب المحطات سوف يحسبون سعر تنكة البنزين الواحدة على سعر الـ77 ألف ليرة، كما كانت عليه قبل البدء بتنفيذ قرار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة برفع الدعم عن البنزين والمازوت الصادر ليل أمس.

الى ذلك، أغلقت عدة محطات وقود إثر قرار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة برفع الدعم عن المحروقات.

وكلّف النائب ​العام المالي​ القاضي، ​علي إبراهيم​، ​القوى الأمنية​ المختصة تسيير دوريات على ​محطات المحروقات​ على الأراضي اللبنانية كافة للتأكد من بيع مخزونها من المحروقات من مادتي ​المازوت​ و​البنزين​.

وأصدر مصرف لبنان مساء الأربعاء بيانًا أعلن من خلاله أن المحروقات ستسحب تبعًا لأسعار السوق بدءًا من اليوم الخميس، وسط مخاوف من غليان شعبي في الشارع خلال الأيام المقبلة.

وقد أحدث قرار سلامة بلبلة في قطاع المحروقات، حيث لم تعرف الشركات والمحطات السعر الذي يجب ان يتم التداول به، كما لم تقوم المنشآت النفطية بتسليم الكميات اللازمة جراء هذا القرار.

ويعاني لبنان من شح في الوقود الضروري لتشغيل محطات إنتاج الكهرباء، وفي المازوت المستخدم لتشغيل المولدات الخاصة، مع نضوب احتياطي الدولار لدى مصرف لبنان وتأخره في فتح اعتمادات للاستيراد، وقرر حاكم المصرف رياض سلامة يوم أمس رفع الدعم عن الوقود، ما سيعني تضاعف سعر صفيحة البنزين أكثر من 15 مرة عن مستوياتها قبل الازمة.

وتراجعت تدريجيًا خلال الأشهر الماضية قدرة مؤسسة كهرباء لبنان على توفير التيار الكهربائي، ما أدّى إلى رفع ساعات التقنين لتتجاوز 22 ساعة يوميًا في بعض المناطق. ولم تعد المولدات الخاصة، على وقع شح الوقود، قادرة على تأمين المازوت اللازم لتغطية ساعات انقطاع الكهرباء، ما اضطرها بدورها إلى التقنين.

         

رایکم